Accessibility links

معارضون لبنانيون: وصف الأسد للأوضاع الأمنية بأنها في تحسن مجاف للواقع


أعلن مصدر في المعارضة اللبنانية لمراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبه أن الدعوات التي وجهها الرئيس السوري بشار الأسد لعدد من الشخصيات اللبنانية السنية في الموالاة هدفت لحجب الأنظار عما يقوم به ضد شعبه وإظهار عدم تمييزه بين طائفة وأخرى والقول إن ما يقوم به نظامه هو فقط ضد المجموعات الإرهابية.

وتابع المصدر أن ما نقله الزوار اللبنانيون عن أن الأحداث السورية إلى تراجع والوضع الأمني أفضل والتظاهرات خفت يجافي الواقع.

وكان رئيس الحكومة السابق عمر كرامي العائد من دمشق اعتبر أن الصورة التي وضعه في أجوائها الرئيس السوري بشار الأسد تختلف كليا عن المعلومات التي تصل إلى لبنان والعالم حول حقيقة الأحداث في سوريا.

ونقل كرامي عن الأسد قوله إن "القصة انتهت، وإننا مرتاحون إلى طي صفحة هذه الأحداث، وهي تحت السيطرة، وإن بالنا ليس مشغولا"، في إشارة إلى قدرة الأجهزة الأمنية والسياسية في سوريا على ضبط الأمور، وخصوصا في الأيام الأخيرة.

أما رئيس الحكومة الأسبق سليم الحص فنقل عن الأسد اطمئنانه لمستقبل سوريا وتوقعه ألا يستمر الوضع طويلا على ما هو عليه في بلاده وأن تفشل المؤامرة الغربية عليها، بحسب تعبيره.

XS
SM
MD
LG