Accessibility links

طنطاوي: لم يطلب أحد من الجيش إطلاق النار على المتظاهرين


أكد رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة أنه شهد بالحق في محاكمة الرئيس المصري السابق حسني مبارك وأن أحدا لم يطلب من الجيش إطلاق النار على المتظاهرين أثناء الثورة.

وقال المشير حسين طنطاوي خلال مشاركته في افتتاح مصانع كيمياويات بالفيوم إن "القوات المسلحة تقاتل من أجل الله ومصر وليس من أجل أحد منذ 40 عاما وأنا شهدت شهادة حق أمام ربنا، إحنا لم يطلب منا ضرب نار ولا عمرنا هنضرب نار"، في إشارة لشهادته أمام محكمة جنايات القاهرة في قضية الرئيس المصري السابق.

وأثارت شهادة طنطاوي، التي أدلى بها خلال جلسة سرية ولكنها نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، جدلا واسعا في مصر وخصوصا من قبل الناشطين الشباب الذين يتهمون الجيش بالتباطؤ في تطهير مؤسسات الدولة من رموز وأعضاء النظام السابق.

من ناحية أخرى، قال مجلس القضاء الأعلى برئاسة المستشار حسام الغرياني رئيس محكمة النقض أن المستشار أحمد رفعت رئيس الهيئة القضائية المختصة بمحاكمة مبارك ونجليه لم يسبق ندبه للعمل برئاسة الجمهورية طوال مدة خدمته في القضاء.

الجدير بالذكر أنه من أهم الأسباب التي قدمها الدفاع عن المدعين بالحق المدني لرد الهيئة القضائية التي تحاكم مبارك ما ذكروه بأن رئيس المحكمة قد تم انتدابه أثناء عمله بالقضاء كمستشار قانوني لرئاسة الجمهورية وهو ما نفته مذكرة المجلس الأعلى للقضاء إلى محكمة الاستئناف.

في غضون ذلك، قام فريد الديب محامي الرئيس السابق ونجليه جمال وعلاء بزيارة لهما في محبسهما بسجن المزرعة بمنطقة سجون طره.

وجلس الديب مع علاء وجمال قرابة الساعة ونصف الساعة لاستعراض بعض المسائل القانونية الخاصة بالتهم الموجهة إليهم.

وأضاف أن جمال وعلاء مبارك اطمئنا من الديب خلال الزيارة على صحة الرئيس السابق المحتجز بالمركز الطبي العالمي وموقفه القانوني في قضية قتل المتظاهرين.

وبدأت محاكمة مبارك في الثالث من أغسطس/آب ماضي بتهمة قتل المتظاهرين والفساد المالي.

وسقط أكثر من 850 قتيلا أثناء الثورة المصرية التي استمرت 18 يوما وانتهت بإسقاط مبارك في 11 فبراير/شباط الماضي.

XS
SM
MD
LG