Accessibility links

logo-print

بانيتا يحذر إسرائيل من عزلتها ويطالبها بالمخاطرة من أجل السلام


دعا وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا إسرائيل إلى "المخاطرة من أجل السلام" مؤكدا أن الدولة العبرية تعاني من عزلة متزايدة في الشرق الأوسط.

وقال بانيتا في تصريحات للصحافيين على متن طائرة عسكرية أقلته إلى إسرائيل اليوم الاثنين إن الالتزامات الأمنية الأميركية حيال إسرائيل ينبغي أن تمكنها من المخاطرة من أجل السلام.

وأضاف أنه سيقوم خلال زيارته إلى إسرائيل، التي تعد الأولى منذ توليه منصبه، بإعادة التأكيد على الالتزامات الأمنية للولايات المتحدة حيال إسرائيل ومحاولة المساعدة في تحسين العلاقات بين الدولة العبرية وكل من تركيا ومصر.

وتابع بانيتا قائلا إنه "من الواضح للغاية في هذا التوقيت الدراماتيكي في الشرق الأوسط، وفي ظل الكثير من التغيرات، فإنه ليس من الجيد لإسرائيل أن تصبح أكثر انعزالا، لكن هذا ما حدث بالفعل".

وأضاف أنه "من المهم أن نعيد التأكيد مجددا على العلاقة الأمنية القوية للولايات المتحدة مع إسرائيل والتأكيد على أننا سنحمي التفوق العسكري النوعي لإسرائيل".

وتساءل بانيتا عما إذا كان كافيا أن تحتفظ إسرائيل بتفوق عسكري وتقوم في الوقت ذاته بعزل نفسها دبلوماسيا مشددا في الوقت ذاته على أن "الأمن الحقيقي يمكن تحقيقه فقط بالجهود الدبلوماسية القوية، مع جهود قوية لإظهار القوة العسكرية".

ومضى الوزير الأميركي يقول إنه "كلما آخذ الإسرائيليون مخاطر من أجل السلام فإننا سنكون قادرين على توفير الأمن الذي يحتاجونه كي يضمنوا وجود الفرصة الملائمة للتفاوض" مع الفلسطينيين.

ومن المقرر أن يعقد بانيتا خلال زيارته إلى إسرائيل لقاءات منفصلة مع نظيره الإسرائيلي ايهود باراك ورئيس الوزراء بنيامين نتانياهو لمناقشة العلاقات الدفاعية الثنائية بين الولايات المتحدة وإسرائيل فضلا عن القضايا الأمنية الرئيسية بين البلدين.

كما يعقد بانيتا اجتماعات مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض.

وقال بانيتا إنه سيؤكد للطرفين الإسرائيلي والفلسطيني أنه من المهم أن يشرعا في المفاوضات للتوصل إلى تسوية بدلا من وضع الشروط أو السعي لوسائل أخرى لحل النزاع بينهما، في إشارة إلى التوجه الفلسطيني للأمم المتحدة للحصول على عضوية المنظمة الدولية.

XS
SM
MD
LG