Accessibility links

logo-print

اتهام مستوطنين بإضرام النار في مسجد بالجليل ونتانياهو يعتبره عملا مروعا


أضرم مجهولون النار في مسجد في قرية طوبا الزنغرية في الجليل الأعلى فجر اليوم الاثنين مما أدى إلى إلحاق أضرار فادحة به، فيما اتهم سكان القرية "المتطرفين اليهود" بالمسؤولية عن الحادث.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أنه عثر في المكان على شعار كتب فيه باللغة العبرية "فاتورة حساب" مشيرة إلى أن عناصر استيطانية متشددة كانت قد استخدمت الشعار ذاته في عدة اعتداءات منسوبة إليها في الضفة الغربية احتجاجا على إزالة نقاط استيطانية عشوائية.

من ناحيتها نقلت صحيفة هآرتس عن قائد القطاع الشمالي في الشرطة الإسرائيلي الجنرال روني عطية القول إن الواقعة تشكل "عملا خطيرا للغاية في إطار هجمات دفع الثمن" التي ينفذها المستوطنون.

وبحسب الصحيفة فقد شكلت الشرطة الإسرائيلية فريقا خاصا للتحقيق في الاعتداء الذي يعد الأخير في سلسلة من الاعتداءات التي نفذها مستوطنون ضد مساجد ردا على قيام الشرطة الإسرائيلية بإزالة مواقع استيطانية غير شرعية.

وقالت إن الحريق شب في كامل المسجد من الداخل كما تسبب في أضرار جسيمة فيه فضلا عن احتراق نسخ من القرآن الكريم في داخله.

وبدورهم، قال سكان قرية طوبا الزنغرية إن "المتطرفين اليهود هم من نفذوا ذلك الاعتداء الخطير" مشيرين إلى أنه على الرغم من وجود انقسامات داخلية في القرية إلا أن أحد لن يجرؤ على إلحاق الضرر بأي مسجد.

وقال شهود عيان إن نحو 300 من عرب إسرائيل اشتبكوا مع قوات الأمن في الجليل الأعلى عقب إحراق المسجد وقاموا برشق هذه القوات بالحجارة فردت باستخدام القنابل المسيلة للدموع لتفريقهم.

انتقاد حكومي

ومن ناحيته وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الاعتداء على المسجد بأنه "عمل مروع"، حسبما قال بيان صادر عن مكتبه اليوم الاثنين.

وأضاف نتانياهو أنه شعر بالغضب حينما رأى صور الاعتداء وطلب من رئيس جهاز الأمن الداخلي "شين بيت" سرعة تحديد مرتكبيه.

ونقل البيان عن رئيس الحكومة القول إن "هذا الحادث يتناقض مع قيم دولة إسرائيل مثل حرية الأديان وحرية العبادة" مضيفا أن "الصور مروعة وليس لها مكان في إسرائيل".

إضراب عن الطعام في غزة

في شأن آخر، أعلن أهالي السجناء الفلسطينيين في قطاع غزة يوم الاثنين يوم إضراب عن الطعام تضامنا مع أبنائهم المعتقلين في إسرائيل.

وأفاد مراسل "راديو سوا" في غزة أحمد عودة بأن لجنة الأسرى للقوى الفلسطينية والمؤسسات التي تعنى بحقوق الأسرى في المعتقلات الإسرائيلية أقامت خيمة اعتصام دائمة أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي في غزة يشارك فيها أهالي الأسرى ونشطاء سياسيون وحقوقيون.

وقال منسق لجنة التضامن مع الأسرى نشأت الوحيدي لـ"راديو سوا" إن اللجنة أقرت سلسلة من الأنشطة في كافة الأراضي الفلسطينية.

وأضاف أنه سيكون هناك في الخيمة إضرابا عن الطعام لدعم الأسرى ينفذه كافة أعضاء لجنة الأسرى إلى جانب أهالي الأسرى والأسرى المحررين والمتطوعين، فيما ستنظم يوم الأربعاء مسيرة حاشدة تنطلق من مقر الصليب الأحمر إلى معبر بيت حانون في شمال قطاع غزة.

يشار إلى أن الفلسطينيين المحتجزين في سجون إسرائيل يخوضون إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ ستة أيام من أجل تحسين ظروف اعتقالهم.

XS
SM
MD
LG