Accessibility links

زيباري يقول إن اتهامه بتقاضي رشوة من الكويت ملفق


رفض وزير الخارجية هوشيار زيباري الاثنين اتهامه بتقاضي رشوة من الكويت للتغاضي عن بناء ميناء مبارك. وقال زيباري إن ذلك الاتهام الذي صدر عن بعض النواب ملفق وبمثابة إساءة إلى الحكومة.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن زيباري قوله في مؤتمر صحفي عقده في مقر وزارة الخارجية إنه يتقبل النقد والمحاسبة والتحقيق في أي ملف وفق الآليات الأساسية، لكنه رفض بشدة حديث البعض الذي لا يعتمد على خبرة أو معرفة، حسب قوله.

وكانت وسائل إعلام قد نقلت عن النائبين عمار الشبلي عن ائتلاف دولة القانون وعالية نصيف عن كتلة العراقية البيضاء الأسبوع الماضي اتهامهما لوزير الخارجية بتلقي رشوة تقدر بـ100 ألف دولار ومواد أخرى ثمينة من رئيس الوزراء الكويتي الشيخ ناصر المحمد الأحمد الجابر الصباح مقابل التغاضي عن بناء ميناء مبارك.

كما ذكرت تقارير صحفية أن وزير النقل هادي العامري حصل على هدية مماثلة لكنه أعادها إلى السفارة الكويتية مع مذكرة شديدة اللهجة، حسبما أوردت الوكالة.

هذا وهددد زيباري بمحاسبة المسؤولين قضائيا عن تلك التصريحات التي تضعف دور العراق في المحافل الدولية، وطالب الحكومة بوقف هذه التصريحات.

وأشار زيباري إلى أن الوفد الذي زار الكويت للمشاركة في اجتماع اللجنة العراقية الكويتية كانت برئاسته وعضوية أربعة وزراء آخرين هم وزراء المالية رافع العيساوي والنقل هادي العامري والنفط كريم لعيبي وحقوق الانسان محمد شياع السوداني، إضافة إلى مسؤولين آخرين، وأوضح أن المباحثات شملت قضايا الديون وترسيم الحدود والمفقودين والتعويضات وأمورا أخرى لم يكن من بينها ميناء مبارك.
XS
SM
MD
LG