Accessibility links

أوضحت البيانات المستقاة من مسبار مسنجر التابع لوكالة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) تدفق الحمم البركانية من على سطح عطارد، إلا أن هذه الحمم لا تنبثق من فوهات براكين كما هو الحال على سطح الأرض لكنها تنبع من باطن الكوكب لتغطي المنطقة القطبية الشمالية له.

وظهرت أيضا حفر وفوهات عميقة على سطح عطارد تشبه إلى حد ما انتشار التلال والوديان على سطح الأرض وهي عبارة عن تكوينات صخرية منخفضة لتضاريس الكوكب.

ويدور مسبار مسنجر حول المجموعة الشمسية الداخلية 15 مرة كل ست سنوات وذلك قبل بدء اتخاذه مدارا حول عطارد في 18 مارس/آذار الماضي.

وأوردت مجلة ساينس العلمية النتائج التي توصل لها المسبار مسنجر في ملحق خاص من المقالات.

ولا توجد على سطح عطارد براكين بالمعني المفهوم للعلماء والاعتقاد السائد أن مصدر الحمم هو جوف الكوكب فيما تغطي الحمم المنطقة القطبية الشمالية للكوكب بنسبة تتجاوز ستة في المئة وهي المساحة التي تعادل 60 في المئة تقريبا من مساحة قارة أميركا الشمالية.

ويقول العلماء إن صور مسنجر الجديدة تظهر منخفضات واطئة صغيرة ضحلة غير منتظمة موزعة بصورة عشوائية على سطح عطارد.

XS
SM
MD
LG