Accessibility links

logo-print

تطبيق اتفاق أربيل محور اجتماع قادة الكتل السياسية في العراق


يعقد قادة الكتل السياسية في العراق اليوم الثلاثاء اجتماعاً لبحث الخلافات الراهنة إضافة إلى الاتفاق على عدد المدربين الأميركيين الذين تحتاجهم القوات العراقية لتدريبها على الأسلحة الجديدة التي تشتريها بغداد من واشنطن.

وأعلن ائتلاف الكتل الكردستانية أن الوفد السياسي الكردي المفاوض يصل الثلاثاء للمشاركة في الاجتماع وسيبحث آليات الاتفاقات السياسية التي تشكلت بموجبها الحكومة ومن ضمنها اتفاقية أربيل.

في الوقت ذاته، أكدت القائمة العراقية أن إياد علاوي لن يشارك في الاجتماع من دون حصوله على ضمانات تنفيذ ما تبقى من بنود اتفاقات أربيل وتوقعت تأجيل الاجتماع بسبب عدم التوافق.

وكان الرئيس العراقي جلال الطالباني قد وجه دعوة إلى قيادات الكتل والأحزاب السياسية الممثلة في مجلس النواب لحضور الاجتماع الذي يستضيفه في مقر إقامته الثلاثاء.

وأكد بيان رئاسي أهمية توصل القادة السياسيين إلى إجماع وطني بشأن القضايا الوطنية الملحة، وتهيئة الأرضية المناسبة لتنفيذ الاتفاقات المبرمة.

فيما طالب أعضاء في مجلس النواب قادة الكتل السياسية بالخروج بموقف موحد لتحديد حاجة العراق للمدربين الأميركيين.

ويأتي اجتماع القادة السياسيين المرتقب وسط اتساع الخلاف بين الأطراف المشاركة في الحكومة حول تطبيق اتفاق أربيل، إضافة إلى توتر العلاقة بين بغداد وإقليم كردستان بسبب قانون النفط والغاز.

الوضع الأمني

أما على الصعيد الميداني، فقد ارتفعت إلى 15 قتيلا حصيلة الضحايا غرب العراق بعد أن اشتبكت قوات الأمن العراقية مع مسلحين وانتحاريين احتجزوا رهائن خلال هجمات على مجمع حكومي ومركز للشرطة في محافظة الأنبار.

وفجر انتحاري نفسه خارج المجمع بمنطقة البغدادي غربي العاصمة بينما تنكر مهاجمون آخرون في ملابس الجيش واقتحموا المجمع واحتجزوا عدة رهائن في مركز الشرطة.

وأحبط رجال الأمن هجوما منفصلا على مركز آخر للشرطة في البلدة حين قتلوا مهاجمين واعتقلوا ثالثا.

زيباري يرفض الاتهامات

على صعيد آخر، رفض وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري اتهامه بتقاضي رشوة من الكويت للتغاضي عن بناء ميناء مبارك.

وقال زيباري إن ذلك الاتهام الذي صدر عن بعض النواب ملفق وبمثابة إساءة إلى الحكومة.

وأضاف زيباري خلال مؤتمر صحافي عقده في مقر وزارة الخارجية إنه يتقبل النقد والمحاسبة والتحقيق في أي ملف وفق الآليات الأساسية، لكنه رفض بشدة حديث البعض الذي لا يعتمد على خبرة أو معرفة، حسب قوله.

وكانت وسائل إعلام قد نقلت عن النائبين عمار الشبلي عن ائتلاف دولة القانون وعالية نصيف عن كتلة العراقية البيضاء الأسبوع الماضي اتهامهما لوزير الخارجية بتلقي رشوة تقدر بـ100 ألف دولار ومواد أخرى ثمينة من رئيس الوزراء الكويتي الشيخ ناصر المحمد الأحمد الجابر الصباح مقابل التغاضي عن بناء ميناء مبارك.
XS
SM
MD
LG