Accessibility links

logo-print

تجدد القتال في صنعاء ومقتل 16 شخصا في عمليات أخرى متفرقة


أعلنت مصادر محلية يمنية أن 16 شخصا قد قتلوا وأصيب آخرون بجروح في عمليات مسلحة متفرقة في مناطق مختلفة من اليمن اليوم الثلاثاء، فيما تحدثت الأنباء عن تجدد القتال بالعاصمة بين القوات الموالية للرئيس علي عبد الله صالح والقوات المنحازة إلى صفوف محتجين مناهضين للحكومة.

وأكد مسؤول محلي وسكان أن ضربة جوية نفذتها القوات اليمنية في الجنوب أسفرت عن مقتل عشرة متشددين على الأقل في حين قتل ثلاثة آخرون في اشتباك شهد كذلك مقتل أحد الجنود من القوات الحكومية.

وقال شهود من السكان إن المتشددين العشرة قتلوا في إحدى غارتين جويتين شنتهما القوات الجوية في منطقة جعار، فيما قتل المتشددون الآخرون والجندي في تبادل لإطلاق النار في زنجبار عاصمة أبين والتي أعلنت الحكومة استعادة السيطرة عليها من المتشددين الشهر الماضي.

وفي عملية منفصلة، ذكرت مصادر طبية أن مدنيين قتلا وأصيب ستة آخرون بجروح عند سقوط قذيفتين الثلاثاء على شارع هائل التجاري في صنعاء.

وقال طبيب إن الضحايا جميعهم من المدنيين وأصابتهم قذيفة هاون سقطت في سوق بحي تتصارع على السيطرة عليه القوات الحكومية وقوات موالية للواء علي محسن الأحمر الذي كان حليفا للرئيس صالح وانشق عليه.

ويقع الشارع في حي تسيطر عليه القوات المنشقة عن الجيش التي انضمت إلى صفوف المتظاهرين بينما يخضع باقي العاصمة لسيطرة القوات الموالية للرئيس علي عبد الله صالح.

ومن جانب آخر سمع سكان بعض الأحياء غير البعيدة عن شارع هائل أصوات تبادل لإطلاق النار، في ما يعتقد أنه تجدد للإشتباكات المسلحة بين القوات النظامية ومعارضي الرئيس صالح.

ويندلع العنف بشكل متقطع منذ عودة صالح المفاجئة من المملكة العربية السعودية إلى اليمن قبل عشرة أيام.

وتصاعدت التوترات في صنعاء الشهر الماضي عندما تحولت الأزمة السياسية إلى مواجهة عسكرية بين أنصار صالح والمعارضة، مما أدى إلى سقوط أكثر من مئة قتيل أغلبهم من المحتجين الذين يطالبون بتنحي صالح عن السلطة التي قضى فيها 33 عاما.

XS
SM
MD
LG