Accessibility links

رئيس وزراء تونس: لجنة مستقلة ستدير الانتخابات التونسية


قال رئيس وزراء تونس الباجي قائد السبسي إن حكومته ستهيئ المناخ المناسب لانتخاب أعضاء المجلس الوطني التأسيسي في 23 من شهر أكتوبر/تشرين الأول الحالي.

وفي مقابلة خاصة مع راديو سوا قال رئيس الوزراء إن الثورة وفرت عنصرا جديدا في العملية الانتخابية: "لأول مرة في التاريخ ليس الحكومة التي تدير الانتخابات بل إن هنالك لجنة مستقلة هي التي تنظم هذه الانتخابات وتهيئها وتشرف عليها وتعلن نتائجها" .

وقال رئيس الوزراء إن تشكيل هذه الهيئة ضمانة للشفافية ونزاهة العملية الانتخابية.

ويتنافس في هذه الانتخابات قرابة 11 ألف مرشح على 218 مقعدا، إجمالي مقاعد المجلس الوطني التأسيسي الذي سيتولى صياغة دستور حديد للبلاد.

كما اعتبر رئيس الوزراء التونسي الثلاثاء في واشنطن أن الانتقال الراهن في تونس نحو الديموقراطية يشكل عملية سياسية أكثر تعقيدا من بناء دولة بعد الاستقلال.

وقال القايد السبسي خلال مؤتمر نظمه البنك الدولي "نحن متطلبون جدا بالنسبة إلى ثورتنا، بالنسبة إلى ما نقوم به. لكننا نعلم، انطلاقا من الخبرة، أن هذه الفترات الانتقالية ليست امورا سهلة".

وأضاف "لقد تابعنا العمليات الانتقالية التي حصلت في انظمة مثل اسبانيا والبرتغال وكذلك في دول الشرق. وصدقوني، أن المرحلة الانتقالية بالغة الصعوبة. إنها اكثر صعوبة من بناء دولة".

وذكر رئيس الوزراء التونسي أن "فرصة المشاركة في بناء تونس الحديثة بعد الاستقلال" اتيحت له عام 1956.

وتدارك "لكن هذا الأمر لا يمت بصلة إلى الأشهر الستة، الأشهر السبعة التي عشناها لتونا، أشهر قاسية جدا، وخصوصا أن الشعب الذي قام بهذه الثورة كان ينتظر الحصول فورا على كل شيء".

وبعد تنحي الرئيس زين العابدين بن علي في يناير/كانون الثاني اثر ثورة شعبية، سقطت حكومتان قبل أن يتولى القايد السبسي رئاسة الوزراء منذ نهاية فبراير/شباط.

وقال "وصلت حكومة ثالثة اترأسها في محاولة للاستمرار ولعدم خسارة التضحيات التي قام بها الشباب".

وأضاف "آمل ألا نكون هنا في 23 أكتوبر/تشرين الأول لأنه سيكون هناك مجلس تأسيسي هو سلطة شرعية تنبثق عن انتخابات".

وأكد أن "مسؤوليتنا تكمن في تحقيق هذا التغيير لأنفسنا، وأيضا للعالم العربي والعالم الإسلامي".
XS
SM
MD
LG