Accessibility links

logo-print

المتظاهرون اليمنيون يطالبون المجتمع الدولي زيادة الضغط على النظام


ناشد آلاف اليمنيين خلال المظاهرات التي شهدتها العاصمة صنعاء الثلاثاء المجتمع الدولي زيادة الضغط على النظام مطالبين بتنحي الرئيس علي عبد الله صالح.

وقال علي هزّازي الناشط اليمني للعالم الآن إن ثمة حاجة لبذل مزيد من الجهود الدولية لمساندة الشعب:
"خلال هذا المهرجان القيت عدد من الكلمات والخطابات التي ناشدت الأمم المتحدة ممثلة بأمينها العام بان كي مون والدول الحرة على أساس أن يأخذ الشعب اليمني حقه في الحرية ونصرة حق الشعب في أن ينجز الثورة ضد الظلم الذي يمارسه نظام علي عبد الله صالح".

وبينما يتوقع البعض أن يتناول مجلس الأمن الوضع في اليمن، قلل أحمد الصوفي مستشار الرئيس صالح من أثر ما قد يصدر من قرارات، وأضاف للعالم الآن:
" كان مجلس الأمن بكل بياناته المتعلقة بالأزمة اليمنية واضحا ودقيقا في استيعاب تعقيد هذه الأزمة التي وصفها بأنها تعني خلافات سياسية حول إدارة منظومة الحكم وكان يدعو أيضا جميع الأطراف إلى الجلوس إلى طاولة واحدة وتقديم الأولية للحلول الوطنية الداخلية وبالتالي نحن نثمن ما يجري في مجلس الأمن لأننا نطلع العديد من دول العالم على تفاصيل ما يجري في اليمن ولن يكون هناك شيء جديد سواء من قبلنا أو من قبل الأطراف الأخرى".

هذا، ويعتري الكثير من شباب الساحات في اليمن هاجس سرقة منجزات الثورة، واستحواذ أطراف المعارضة على السلطة بعد رحيل النظام.

يقول ماجد المذحجي الناشط الحقوقي لـ "راديو سوا" إن ذلك التخوّف نتيجة طبيعية خلال أي ثورة:
"إنه من الطبيعي أن تضم التشكيلة الاجتماعية اليمنية تشكيلات سياسية وثقافية هناك مخاوف لدى الكثير من الأطراف وهي مشروعة من بعض الوجوه التي انضمت إلى المعارضة لما لها من تاريخ سياسي".

وتتحدث بلقيس اللهبي الناشطة اليمنية لإذاعتنا عن أن إبداء المعارضة الرغبة في الحوار مع النظام من جهة وفي البقاء في الساحات مع الثوار من جهة أخرى يثير تلك المخاوف:
"كان هنالك الحديث عن تسوية سياسية وكان هنالك حديث عن أطراف محددة ستدخل في التسوية السياسية هنالك أطراف لم تذكر بشكل أو بآخر هي التي أخرجت المسيرة لكي تمنع المسار السياسي".

بينما ينفي محمد الصبري القيادي في اللقاء المشترك لـ "راديو سوا" نية المعارضة سرقة الثورة، ويضيف:

في قسم كبير منها هي تحقق مطلب الثورة رحيل هذا النظام وتفتح الأبواب أمام مرحلة انتقالية لليمنيين يناقشوا بعد ذلك ما الذي يفعلون، نحن من جهتنا كمعارضة كان كل جهدنا منصب على المبادرة منذ أن ظهرت وحتى يوم توقيعها في خدمة أحد أهداف الثورة وهو أن يرحل هذا النظام وأن تفتح الأبواب أمام مرحلة انتقالية وما اعتقد الثورة أنها قامت لتحقق أهداف غير هذه الأهداف.
XS
SM
MD
LG