Accessibility links

بانيتا: يجب استمرار حملة حلف الأطلسي في ليبيا


قال وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا في تصريح صحافي الثلاثاء إن حلف الأطلسي سيواصل ضرباته الجوية في ليبيا طالما استمرت المعارك على الأرض.

وأضاف بانيتا، الذي يقوم بزيارة للقاهرة ضمن جولة شملت إسرائيل والأراضي الفلسطينية، في معرض رده على سؤال عن موعد وقف الضربات الجوية للأطلسي على ليبيا "أعتقد أنه ينبغي أن تتوقف المعارك" على الأرض لكي تتوقف الضربات.

وأشار وزير الدفاع الأميركي إلى أن حلف الأطلسي قرر تمديد حملته في ليبيا لمدة 90 يوما، مضيفا أنه "ليس على علم بأي تغيير" في هذا القرار.

وقال إنه من الواضح أن المعارك مستمرة حول سرت وفي مناطق أخرى، كما أن مكان العقيد معمر القذافي ما زال مجهولا، وتابع "وبالتالي فلا تزال هناك علامات استفهام بالنسبة للموقف".

وقد غادر بانيتا القاهرة مساء الثلاثاء متوجها إلى بروكسل حيث سيشارك الأربعاء والخميس في اجتماع وزراء دفاع حلف الأطلسي المخصص لمناقشة الأوضاع في ليبيا وأفغانستان.

المحمودي: أعتقد أن القذافي لا يزال في ليبيا

في سياق متصل، قال رئيس وزراء ليبيا السابق البغدادي علي المحمودي يوم الثلاثاء إنه يعتقد أن القذافي مازال في ليبيا وأنه سيقاتل إلى جانب قواته حتى النهاية.

وقال المحمودي في رد على أسئلة لرويترز أرسلت له إلى سجن المرناقية بتونس عبر محاميه "أعتقد أن القذافي مازال في ليبيا وأنه لم يغادر البلاد. أعتقد بشدة حسب معرفتي به أنه يقاتل إلى جانب رجاله. أعتقد أنه لن يلقي سلاحه حتى آخر رمق."

وأعرب المحمودي عن استعداده للتعاون مع المجلس الانتقالي لكن شريطة أن يرفع بطاقة الجلب ضده وأن تنتهي ما وصفها بالحملات الإعلامية التي تسعى إلى تشويه صورته. وأضاف أنه يتمنى أن يكون جزءا من الحل وليس جزءا من المشكلة في ليبيا، على حد تعبيره.

ويقبع المحمودي في سجن بتونس بينما تدرس الحكومة التونسية المؤقتة طلبا من المجلس الانتقالي في ليبيا بتسليمه.

اتصالات باباوية في ليبيا

على صعيد آخر، أعلن موفد البابا إلى ليبيا السفير توماسو كابوتو في مقابلة أن السلطات الليبية الجديدة تنظر برضى إلى حضور الكنيسة "الايجابي إلى جانب الاخوة المسلمين".

ويزور الاسقف كابوتو وهو السفير البابوي في مالطا وليبيا، طرابلس لاجراء اتصالات هي الأولى مع السلطات الجديدة في المجلس الوطني الانتقالي.

وفي مقابلة مع اذاعة الفاتيكان، أوضح الدبلوماسي الفاتيكاني المقيم في شكل دائم في مالطا أن "لديه أملا كبيرا بالنسبة إلى مستقبل" ليبيا بعد الاطاحة بمعمر القذافي.

وتحدث كابوتو عن حضور للكنيسة يحظى "بتقدير كبير" و"إيجابي إلى جانب اخواننا المسلمين"، وذلك بعد لقائه العديد من المسؤولين في مقدمهم محمود جبريل رئيس المكتب التنفيذي في المجلس الانتقالي.

وأكد كابوتو أن المسؤولين الليبيين "أكدوا لي أن الكنيسة تحظى بالتقدير، وحدثوني عن أهمية العلاقات مع الكرسي الرسولي، اللاعب المهم على الصعيد الدولي".

وتتألف الجالية الكاثوليكية المحدودة في ليبيا من عمال أجانب يتحدرون من افريقيا السوداء وسارعوا إلى الفرار بسبب النزاع الأخير.

ومنذ بدء النزاع، عارض الفاتيكان العمليات العسكرية ودعا من دون جدوى إلى التفاوض بين الثوار والنظام الليبي.

ولم تجر الاتصالات الرسمية بين موفد البابا والسلطات الجديدة إلا بعد سقوط نظام القذافي واعتراف دول عديدة بالمجلس الوطني الانتقالي.
XS
SM
MD
LG