Accessibility links

logo-print

علماء أميركيون يفوزون بجائزة نوبل في الفيزياء لعام 2011


قالت لجنة نوبل للفيزياء بالأكاديمية السويدية الملكية للعلوم يوم الثلاثاء إن ثلاثة علماء أميركيين فازوا بجائزة نوبل في الفيزياء لعام 2011 لاكتشافهم المذهل لتسارع التمدد الكوني وهو ما يعني أن الكون قد يتحول يوما إلى جليد.

وسيحصل العالم سول بيرلماتر على نصف الجائزة البالغة قيمتها مليون ونصف المليون دولار، في حين سيحصل فريق ثان قام بنفس العمل يضم بريان شميت الأميركي المولد المقيم في استراليا والعالم الأميركي ادم ريس على النصف الآخر.

وقالت لجنة نوبل في بيان إن هذا الكشف تحقق من خلال مراقبة نجوم بعيدة تنفجر، وبدلا من أن يزداد بريقها كان ضوؤها يخفت. وقالت اللجنة إن النتيجة المدهشة هي أن التمدد الكوني لا يتباطأ بل على العكس يتسارع. وقال بروغ يوهانسون رئيس لجنة نوبل للفيزياء:"إن اكتشاف التوسع المتسارع للكون هو علامة فارقة في علم الكونيات. ان التوسع التاريخي للكون يعطينا نظرة ثاقبة بشأن تطور الكون وربما حول المصير النهائي للكون".

وهناك اعتقاد بان هذا التسارع وراءه طاقة داكنة وان كان علماء الفلك لا يعرفون كنهها. وهم يقدرون أن هذه الطاقة هي جاذبية عكسية تبعد المادة التي تقترب منها وتشكل نحو ثلاثة أرباع الكون.
XS
SM
MD
LG