Accessibility links

logo-print

طنطاوي ينفي وجود مرشح للمؤسسة العسكرية في الانتخابات الرئاسية المصرية


نفى القائد العام رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير محمد حسين طنطاوي وجود مرشح للمؤسسة العسكرية في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وقال طنطاوي ، ردا على سؤال للصحافيين عقب افتتاحه لأعمال التطوير بالمجمع الطبي التابع للقوات المسلحة بكوبري القبة حول ما ردده البعض عن وجود مرشح للمؤسسة العسكرية "إن هذه شائعات لا ينبغي التوقف عندها ولا يجب استهلاك الوقت في الحديث عن شائعات ".

إلى ذلك، قررت اللجنة العليا للانتخابات في اجتماعها الأربعاء برئاسة المستشار عبد المعز إبراهيم رئيس محكمة استئناف القاهرة ورئيس اللجنة، فتح باب القبول لطلبات الترشيح لعضوية مجلسي الشعب والشورى اعتبارا من الساعة التاسعة من صباح الأربعاء 12 أكتوبر/تشرين الأول وحتى الساعة الثانية من بعد الظهر، ولمدة سبعة أيام تنتهي يوم "الثلاثاء" 18 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، على أن يمتد العمل باليوم الأخير فقط حتى الساعة الخامسة من بعد الظهر.

وتقرر أن يقدم طلب الترشيح لكل من المجلسين إلى لجنة الانتخابات بالمحافظة التي يرغب المرشح في الترشيح بإحدى دوائرها الانتخابية ومقرها محكمة الاستئناف بالمحافظة أو مأمورياتها ، وذلك خلال المدة المحددة لقبول طلبات الترشيح.

من جانب آخر، رفض الاتحاد العام للثورة في مصر الذي يضم 38 ائتلافا وحركة المشاركة في التظاهرة التي دعا اليها نشطاء مصريون بهدف استرداد السلطة من المجلس العسكري.

وفي هذا الإطار، قال تامر القاضي عضو الاتحاد ، إن إتحاد شباب الثورة يُعارض توجه المتظاهرين نحو المراكز العسكرية.

وكانت الهيئة العليا لشباب الثورة قد دعت إلى حملة الدعاية لمليونية الجمعة القادمة بميدان التحرير وجميع الميادين الرئيسية بمحافظات مصر، حيث وزعت 100 ألف منشور يدعو إلى التظاهر يوم الجمعة القادمة تحت عنوان "شكرا عودوا إلى ثكناتكم".

وقال الاتحاد إن الجمعة القادمة ستكون رسالتها موجهة إلى المجلس الأعلى والمشير حسين طنطاوي يدعونه فيها لترك كرسي الحكم سريعا والعودة إلى ثكنات الجيش حيث العمل العسكري، وكذا ترك أمور الحكم والسياسة للمدنيين.

XS
SM
MD
LG