Accessibility links

فوز الشاعر السويدي توماس ترانسترومر بجائزة نوبل للآداب


أعلنت الأكاديمية الملكية السويدية يوم الخميس فوز الشاعر السويدي توماس ترانسترومر بجائزة نوبل للآداب لهذا العام.

واعتبرت اللجنة المانحة للجائزة العالمية المرموقة، أن أعمال ترانسترومر البالغ من العمر ثمانين عاما "تتسم بالعمق والشفافية ومؤثرة لدرجة أنها أكسبت العالم واقعا جديدا".

وأوضحت الأكاديمية السويدية ان ترانسترومر حاز الجائزة "لأنه من خلال صور مركزة وواضحة، يعطينا منفذا جديدا على الواقع".

وعلق الأمين العام للاكاديمية بيتر انغلوند قائلا بشأن ترانسترومر إنه "يتناول الموت والتاريخ والذاكرة التي تحدق بنا وتزيد من قيمتنا .. لا يمكننا أبدا أن نشعر بالصغر بعد قراءة شعر ترناسترومر".

وأشارت الأكاديمية إلى أن غالبية دواوين ترانسترومر الشعرية تتسم بالإيجاز والوضوح والاستعارات المعبرة.

وأوضح انغلوند أن الشاعر السويدي "ليس شاعرا غزير الإنتاج"، إلا أن بساطة قصائده المعبرة جدا سمحت بترجمة أعماله إلى أكثر من ستين لغة.

وانطلق ترانسترومر في بداياته بقصائد تقليدية تمحورت حول الطبيعة إلا أن أعماله اتخذت رويدا رويدا طابعا أكثر حميمية وحرية بحثا عن الارتقاء بالذات وفهم المجهول.

وفي دواوينه الأخيرة ولاسيما آخر عمل له صدر في 2004 وضم 45 قصيدة صغيرة جدا "مال ترانسترومر إلى اقتضاب اكبر والى درجة اكبر من التركيز"، وفق ما قالت الأكاديمية.

وأشار انغلوند إلى أن أي سويدي لم يفز بالجائزة منذ أربعين عاما، مؤكدا أن اسم ترانسترومر مطروح في كل سنة منذ عام 1993. وفي 1974 منحت الأكاديمية السويدية الجائزة في قرار نادر جدا إلى سويديين اثنين هما ايفيند جونسون وهاري مارتنسون.

ورغم أن اسمه مطروح منذ سنوات فوجئ ترانسترمر بالنبأ عند تلقيه الاتصال الهاتفي لتبليغه بالفوز. وعن ذلك يقول انغلوند إن ترانسترمر "كان يستمع إلى الموسيقى في عادة تحدثت عنها زوجته مونيكا في مقابلة صحافية قالت فيها ان الموسيقى باتت في السنوات الأخير أهم لترانسترومر من الكتابة".

والى جانب استماعه للموسيقى كل صباح فهو يعزف البيانو يوميا بيده اليسرى فقط لأن اليمنى مشلولة منذ إصابته بسكتة دماغية في عام 1990.

منذ ذلك الحين يواجه الشاعر السويدي صعوبة بالنطق ويترك لزوجته مونيكا مهمة التحدث باسمه. وقالت مونيكا لوكالة الانباء السويدية بعد إعلان فوزه إنه "ما كان يظن انه سيشعر يوما بهكذا فرحة".

وقد ولد توماس ترانسترومر في ستوكهولم في 15 ابريل/ نيسان عام 1931 وتولت والدته تربيته بعد رحيل والده المبكر.

وحصل على إجازة في علم النفس عام 1956 وعمل في المعهد النفسي التقني في جامعة ستوكهولم قبل أن يهتم في ستينات القرن الماضي بشباب جانحين في معهد متخصص، وهو يقيم مع زوجته مونيكا في ستوكهولم ولهما ابنتان.

XS
SM
MD
LG