Accessibility links

تركيا تقول إنها ستواصل البحث عن الغاز والنفط في المتوسط


قال وزير الطاقة التركي تانر يلديز الخميس إن بلاده ستواصل البحث عن الغاز والنفط في مياه المتوسط حيث باشرت الحكومة القبرصية كذلك أعمال التنقيب.

وصرح يلديز لوكالة أنباء الاناضول "لن نغادر مياه المتوسط. وهناك مناطق رصدناها في وقت سابق".

وأضاف "نستطيع أن ننقل تكثيف عمليات البحث عن الغاز والنفط من البحر الأسود إلى المتوسط".

وشهد النزاع بين تركيا وقبرص تصعيدا قبالة سواحل الجزيرة المتوسطية المقسمة بين "جمهورية شمال قبرص التركية" التي لا تعترف بها سوى أنقرة، وبين الجمهورية القبرصية المعترف بها دوليا، وذلك بعد إعلان نيقوسيا البدء في أعمال الاستكشاف والتنقيب عن الغاز في المنطقة الاقتصادية الحصرية قبالة سواحلها.

وعلى الأثر وقعت تركيا اتفاقا مع "جمهورية شمال قبرص التركية" للقيام بعمليات استكشاف في شرق المتوسط، وأرسلت سفينة "بيري ريس" للتنقيب "بمواكبة عسكرية" إلى منطقة "قريبة" من مواقع التنقيب القبرصية اليونانية.

وأكد يلديز أن تركيا لن تبدأ عمليات التنقيب إذا أعطت عمليات الاستكشاف نتائج سلبية في منطقة البحث الحالية.

وقال الوزير "ولكن توجد مناطق أخرى ستجري فيها عمليات حفر في المتوسط. ولكننا لن نغادر المتوسط".

واقر بأن أنقرة أرسلت سفينة تركية ردا على قرار القبارصة اليونانيين باستئناف عمليات الحفر قبالة الجزيرة.

وتقول تركيا إنه لا يحق للحكومة القبرصية إجراء أي عمليات بحث عن مصادر الطاقة طالما لا تزال محادثات توحيد الجزيرة المقسمة التي تجري بوساطة أميركية مستمرة.

وفي مؤتمر صحافي في أنقرة، أكد وزير خارجية "جمهورية شمال قبرص التركية" حسين اوزغورغون تصميم حكومته على مواصلة عمليات الاستكشاف والتنقيب.

وقال إن "بيري ريس" يمكن أن تقوم بعمليات بحث حيثما تشاء، يمكنها أن تقف قبالة سفينة قبرصية يونانية، وربما قامت بذلك. وإذا كان للقبارصة اليونانيين اعتراضات على الأنشطة التركية للبحث عن الغاز، فلن نتراجع لكن لم يردنا أي رد فعل حتى الآن".

وأضاف اوزغورغون أن "إذنا غير محدد بزمن أعطي للشركة النفطية التركية" تي بي ايه او" لكن إذا وجدت النفط، فان منحها إذنا جديدا سيكون ضروريا".

وتابع "إذا وجد القبارصة اليونانيون نفطا وحاولوا منعنا من القيام بأنشطتنا، نحن أيضا سنجده".

ودعا الاتحاد الأوروبي أنقرة إلى التحلي بضبط النفس وقالت الولايات المتحدة إنها تدعم حق قبرص في استغلال ثرواتها في مجال الطاقة.

وقبرص مقسمة منذ 1974 عندما احتلت القوات التركية الثلث الشمالي من الجزيرة ردا على انقلاب عسكري نفذه قبارصة يونانيون قوميون بهدف ضم الجزيرة إلى اليونان.
XS
SM
MD
LG