Accessibility links

هجمات مختلفة في العراق تسفر عن سقوط قتلى وجرحى


أدت هجمات مختلفة في بغداد ووسط العراق إلى سقوط سبعة قتلى الخميس، غداة هجوم مسلح في النجف جنوب استهدف ممثلا لأية الله علي حسين السيستاني أعلى مرجع شيعي، على ما أفاد مسؤولون.

وأدى الهجوم الأكثر دموية الذي وقع في حي العطيفية شمال بغداد وتم تنفيذه بواسطة قنبلتين أحداهما موضوعة على متن سيارة إلى مقتل خمسة أشخاص وجرح 21 آخرين بحسب مسؤول في وزارة الداخلية.

وأوضح المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن من بين الضحايا أربعة من رجال الشرطة.

وفي منطقة الظفرانية شرق بغداد، أدى انفجار قنبلة موضوعة قرب ملعب كرة قدم إلى مقتل اثنين من الصبية وجرح 13 آخرين، بحسب مسؤول في الشرطة وطبيب في مستشفى الظفرانية.

إلى ذلك، نجا الشيخ كريم الخالدي معتمد المرجع الشيعي الكبير اية الله علي السيستاني في ناحية القاسم جنوب بغداد، من محاولة اغتيال فاشلة مساء الاربعاء، حسبما افادت مصادر من مكتب المرجع في النجف، وأخرى طبية.

وقال مصدر في مكتب المرجع لوكالة الصحافة الفرنسية إن "مسلحين مجهولين هاجموا باسلحة مختلفة الشيخ كريم الخالدي معتمد المرجع السيستاني في ناحية القاسم التي 130 كلم جنوب بغداد".

وأضاف أن "الهجوم وقع مساء الاربعاء في شارع عياش وسط ناحية القاسم، لدى عودته من صلاة العشاء".

يشار إلى أن القاسم من مدن محافظة بابل.

بدوره، أكد مصدر طبي في مستشفى الحلة التي تبعد 100 كلم جنوب بغداد "اصابة الشيخ الخالدي برصاصة بالصدر".

واكد المصدر أن "حالته غير مستقرة، وهو تحت العناية المركزة".

وتعود آخر محاولة اغتيال لاحد ممثلي المرجعية إلى مارس/آذار 2008، لدى تعرض وكيل المرجع السيستاني في البصرة جنوب العراق الشيخ عبد العظيم العيداني إلى محاولة اغتيال أدت إلى مقتل سائقه.

وللمرجع السيستاني ممثلين، يصنفون إلى وكلاء ومعتمدين في عموم العراق وخارجه.
XS
SM
MD
LG