Accessibility links

logo-print

امتداد حركة الاحتجاج المناهضة لعالم المال والأعمال لعدة مدن أميركية


امتدت حركة "احتلوا وول ستريت" الاحتجاجية، التي انطلقت من أمام مقر بورصة نيويورك، إلى ولايات أميركية أخرى، كما شهدت تزايدا في أعداد المنضمين إليها من ناشطين وتنظيمات نقابية.

وشهدت عدة مدن منها فيلاديلفيا، سولت لايك سيتي، لوس أنجلوس، أنكوريدج والعاصمة واشنطن تظاهرات الخميس ردد خلالها المشاركون شعارات منددة بالنظام المصرفي وحكومة الرئيس أوباما لانعدام الوظائف حتى للجامعيين وكذلك لما آلت إليه الأوضاع المعيشية للطبقتين الوسطى والفقيرة.

ويتهم المحتجون السياسيين في واشنطن من الحزبين الجمهوري والديموقراطي بانتهاج سياسات تفضيلية لصالح الشركات الكبرى على حساب الطبقتين الوسطى والفقيرة، ويدعون إلى وحدة الشعب الأميركي لمواجهة ما وصلت إليه الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في البلاد.

ودفعت هذه الاحتجاجات أوباما إلى التعبير عن موقفه تجاهها. وقال في مؤتمر صحافي عقده في البيت الأبيض الخميس "اعتقد أنها تعبر عن حالة الإحباط التي يشعر بها الشعب الأميركي بأننا عشنا أكبر أزمة مالية منذ الأزمة الاقتصادية العالمية وحصلت أضرار جانبية هائلة عبر مختلف أرجاء البلاد وفي مستوى الطبقات الدنيا، ولغاية الآن لا نزال نرى بعض الناس من الذين تصرفوا بصفة غير مسؤولة يحاولون محاربة الجهود التي ترمي إلى التصدي للممارسات التعسفية التي قادتنا إلى هذه المشكلة في المرة الأولى". ودعا أوباما إلى نظام مصرفي قوي وفعّال.

وقال "أعتقد أن الناس محبطون، وأعتقد أن المتظاهرين يعبرون عن مزيد من حالات الإحباط الواسعة حول حالة نظامنا المصرفي. لنضع في أذهاننا، وكما قلت من قبل وسأواصل تكراره: يجب أن يكون لنا قطاع مصرفي قوي وفعال لنحقق النمو".

وفي لوس أنجلوس، قالت الشرطة إنها اعتقلت الخميس 11 شخصا هم ستة رجال وخمسة نساء خلال تظاهرة شارك فيها 500 شخص تأييدا للحركة المناهضة لعالم المال والأعمال لكن تم الإفراج عنهم لاحقا بكفالة مالية.
XS
SM
MD
LG