Accessibility links

logo-print

عباس يحث الدول الأوروبية على الاعتراف بدولة فلسطين بالأمم المتحدة


حث رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس الدول الأوروبية على الاعتراف بدولة فلسطين في الأمم المتحدة، وطالبها بأن تضطلع بدور سياسي في الشرق الأوسط لا أن تبقى ممولا.

ودعا عباس في كلمة أمام الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا في مدينة ستراسبورغ الفرنسية إسرائيل إلى اغتنام الفرصة التي توفر لها ضمانا للعيش بسلام مع شعوب المنطقة، وفيها يكمن الأمن الحقيقي للشعبين الإسرائيلي والفلسطيني.

وقال عباس "دعمتم الربيع العربي الذي يتطلع إلى الديموقراطية والحرية والآن، جاء الربيع الفلسطيني للمطالبة بالحرية وإنهاء الاحتلال".

وأعرب عباس عن فخره بالدعم الرمزي الذي قدمته هذه الجمعية في بداية الأسبوع.

وقد منحت الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، الثلاثاء المجلس الوطني الفلسطيني وضع شريك من اجل الديموقراطية.

وأصبح بذلك البرلمان الثاني بعد البرلمان في المغرب الذي يحصل على هذا الوضع.

"إلى متى الانتظار؟"

وبرر عباس خطوته في الأمم المتحدة بقوله إن آمال الفلسطينيين بإقامة دولتهم خابت فترة طويلة.
وتساءل "إلى متى يتعين عليهم الانتظار بعد؟".

وقال عباس إنه بسبب تعثر المفاوضات مع الحكومة الإسرائيلية "كان البديل بالنسبة إلينا أن نتجه نحو المجموعة الدولية وندعوها إلى فتح آفاق جديدة لعملية السلام".

وأضاف أن مسعاه لا يستهدف عزل إسرائيل، موضحا أنه يؤيد الاقتراح الأخير للجنة الرباعية الذي يدعو إلى استئناف المفاوضات المتوقفة منذ أكثر من سنة.

لكنه كرر القول إن وقف الاستيطان هو أحد الشروط الضرورية لاستئناف المفاوضات.

وشدد عباس على نبذه العنف والإرهاب على رغم الاستفزازات الكثيرة من الطرف الإسرائيلي.

استئناف المحادثات

وفي لندن، دعا وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ الإسرائيليين والفلسطينيين إلى استئناف المحادثات مع اللجنة الرباعية الدولية.

وقال هيغ إثر لقائه زعيمة المعارضة الإسرائيلية تسيبي ليفني "لقد أعربت بوضوح عن أملي في رؤية إسرائيل في أمان اليوم وفي المستقبل، إلى جانب دولة فلسطينية، وقناعتي هي أن على الإسرائيليين والفلسطينيين أن يستأنفوا المباحثات وفق اقتراح اللجنة الرباعية".

XS
SM
MD
LG