Accessibility links

تركيا وفرنسا توقعان اتفاقا للتعاون الأمني




وقعت تركيا وفرنسا الجمعة خلال زيارة وزير الداخلية الفرنسي كلود غيان اتفاقا واسعا للتعاون الامني، يستهدف خصوصا التصدي لعناصر حزب العمال الكردستاني الذين استأنفوا القتال ضد انقرة.
وقال غيان إن الاتفاق الذي وقعه في انقرة أمام الصحافة، ينص على أن يبدأ البلدان "تعاونا عملانيا لمكافحة الارهاب"، يتيح لقوات الامن التركية والفرنسية خوض حرب ميدانية مشتركة ضد الارهاب.
وتحدث عن "تصميم فرنسا التام والثابت لمكافحة ارهاب حزب العمال الكردستاني إلى جانب تركيا".
ويعيش في فرنسا جالية كبيرة من أكراد تركيا تضم في صفوفها ناشطين من حزب العمال الكردستاني.
وأضاف غيان "لن نتراجع في تصدينا لأننا نعرف حجم المعاناة التي تتراكم في تركيا بسبب تحركات منظمات ارهابية يعترف بها الاتحاد الاوروبي"، مشيرا إلى أن الاتفاق الموقع "يتخطى الاتفاقات التي عادة ما توقعها فرنسا في المجال الامني".
وقال إن 38 عضوا من حزب العمال الكردستاني اعتقلوا في 2010 و32 في 2011 على الاراضي الفرنسية.
وسيصدر القضاء الفرنسي في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني قرارا حول مصير 18 تركيا اعتقلوا في 2007 للاشتباه في انتمائهم إلى حزب العمال الكردستاني
وذكر مصدر تركي أن الاتفاق لا ينص على تسليم أعضاء في حزب العمال الكردستاني إلى تركيا، لكن غيان قال إن البلدين قررا مع ذلك العمل معا "لتحضير عمليات تسليم في افضل الظروف".
وحرص الوزير الفرنسي على القول إنه جاء إلى تركيا بطلب من الرئيس نيكولا ساركوزي لانهاء المناقشات حول هذا الاتفاق الامني الذي ينتظره البلدان منذ فترة طويلة.
ويعتبر عدد من دول الاتحاد الاوروبي حزب العمال الكردستاني منظمة ارهابية.


XS
SM
MD
LG