Accessibility links

logo-print

إسرائيل تدرس طلبا للسلطة الفلسطينية لتوسيع سيطرتها الأمنية


يدرس مسؤولون إسرائيليون طلباً فلسطينياً يؤمن للسلطة الفلسطينية سيطرة أمنية أوسع على أجزاء من الضفة الغربية، في إشارة ضمنية إلى الموافقة الفلسطينية بالاستمرار في تعاملها مع مبعوث اللجنة الرباعية للشرق الأوسط توني بلير.

وذكرت صحيفة "جيروسلم بوست" الإسرائيلية، الخميس، أن مسؤولين إسرائيليين يدرسون طلبا فلسطينيا يتعلق بالحصول على سيطرة أمنية على أجزاء إضافية من الضفة الغربية كمبادرة حسن نية تجاه الرئيس الفلسطيني محمود عباس لدفعه للقبول بجولة جديدة من المفاوضات، في وقت أكدت فيه السلطة الفلسطينية استمرار تعاملها مع مبعوث الرباعية توني بلير رغم مطالبات فلسطينية بتغييره.

من جهة أخرى، دعت السلطة الفلسطينية، الأربعاء، لجنة الوساطة الرباعية للتسوية في الشرق الأوسط الى إيجاد آليات تلزم إسرائيل بوقف الاستيطان، لكن مكتب الرئيس محمود عباس قال إن الرئاسة الفلسطينية ستستمر في التعامل مع مبعوث اللجنة توني بلير باعتباره خيار اللجنة.

وأشارت الصحيفة إلى أن المبادرة قد تكون مرتبطة بجهود مبذولة لدفع عباس إلى الموافقة على جولة جديدة من المفاوضات، وأن الأراضي بموجب اتفاقية أوسلو موجودة في المنطقة التي تخضع لسيطرة مدنية للسلطة الفلسطينية وسيطرة عسكرية إسرائيلية، والمنطقة الأخرى التي تخضع لسيطرة إسرائيلية تامة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول دفاعي إسرائيلي قوله: "توجد محادثات حول رزمة أمنية جديدة محتملة". وأضاف: "يطلب الفلسطينيون إجراءات مختلفة ويجب أن ندرسها".
XS
SM
MD
LG