Accessibility links

logo-print

متظاهرو جمعة "شكراً عودوا لثكناتكم" طالبوا برئيس من الثوار


غادر آلاف المتظاهرين ميدان التحرير بعد انتهاء تظاهرتهم التي طالبت المجلس العسكري الحاكم في مصر بتسليم السلطة للشعب في موعد أقصاه فبراير/شباط المقبل، مؤكدين ضرورة إنهاء حالة الطوارئ وتطبيق قانون الغدر على فلول الحزب الوطني ووقف المحاكمات العسكرية للمدنيين.
وجاءت التظاهرة التي شارك فيها ثلاثة آلاف شخص تلبية لدعوة العديد من القوى الوطنية والحركات الائتلافات الثورية، فيما أطلق عليها جمعة "شكراً عودوا لثكناتكم".
وأرجع البعض قلة المشاركين إلى الخلافات بين القوى والحركات السياسية على تلك المليونية.

من جهته، وجه خطيب مسجد عمر مكرم وخطيب الثورة الشيخ مظهر شاهين من على منصة التحرير انتقادات لاذعة للقنوات الدينية في مصر.
وقال شاهين إن هناك قنوات دينية يحاربون الثورة ويريدون أن يقضوا عليها خوفا من انتقالها لأراضيهم.

وفي قنا، نظمت القوى السياسية والشعبية والمتمثلة في ائتلاف شباب الثورة وائتلاف الثورة الديموقراطي وأحزاب العدل والناصري والتجمع والوسط وحركة إرادة قنا وحملة دعم البرادعي، وقفة احتجاجية الجمعة للتضامن مع متظاهري جمعة "عودوا لثكناتكم"، والاعتراض على مؤتمر حزب الحرية الذي يضم فلول الحزب الوطني المنحل.

وقال عضو ائتلاف شباب الثورة بقنا مصطفى الجالس إن مطالب القوى السياسية تتمثل في تفعيل قانون الغدر والعزل السياسي، وإلغاء مد فترة الطوارئ، وتجميد حزب الحرية، وكل الأحزاب التي تضم رموز الوطني المنحل، وتعديل قانون الانتخابات، ليصبح بالقائمة النسبية، وإلغاء القائمة الفردية، ومحاكمة فلول الوطني المنحل، الذين صدرت منهم تصريحات تتضمن القيام بأعمال عنف حيال تطبيق قانون الغدر، وإقالة محافظ قنا اللواء عادل لبيب.

وفي الإسكندرية، قال إمام مسجد القائد إبراهيم الشيخ المحلاوي في خطبة الجمعة إن رئيس المجلس العسكري المشير حسين طنطاوي إذا قدم استقالته فلن تُقبل حتى يستقر الوضع الأمني.

وفى البحر الأحمر خرج عدد من أعضاء حركة اتحاد شباب الثورة بالبحر الأحمر عقب صلاة الجمعة، ورفعوا لافتات تطالب بسرعة تسليم السلطة وإلغاء قانون الطوارئ.
XS
SM
MD
LG