Accessibility links

هجوم كبير على سرت ومسؤول ليبي يؤكد قرب نهاية الحرب في ليبيا


شنت قوات المجلس الانتقالي في ليبيا أكبر هجوم لها على مدينة سرت مسقط رأس الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي.

وتقدمت شاحنات قوات المجلس الانتقالي محملة بالذخيرة وبطاريات المدفعية على طول الجبهة الشرقية لسرت القريبة من وسط المدينة.

ولفت أحد القادة الميدانيين في قوات المجلس الانتقالي إلى أن قواته تقوم بقصف الأهداف بدقة.

لكن القوات الموالية للقذافي استعانت بالقناصة والقذائف الصاروخية لصدّ تقدم قوات المجلس، وفق ما أوضحه أحد مقاتلي المجلس.

انتصارات عدة

وكان وزير الدفاع الليبي جلال الدغيلي قد أعلن أمس الجمعة في ختام لقاء مع نظيريه الايطالي والبريطاني ليام فوكس واينياتسيو لاروسا أن نهاية الحرب في ليبيا باتت قريبة.

وقال للصحافيين "لقد حقق المقاتلون الليبيون انتصارات عدة في شرق وجنوب وغرب البلاد".

وأضاف "لا تزال هناك جيوب مقاومة ألا أن هذا الأمر لن يطول".

وتتركز المعارك حاليا بين قوات المجلس الوطني الانتقالي وكتائب القذافي بشكل خاص في مدينتي سرت وبني وليد.

أعمال انتقامية

هذا وحذرت الأمم المتحدة الجمعة من القيام بأية أعمال انتقامية ضد سكان سرت مسقط رأس الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي في حالة سقوطها في أيدي قوات الحكومة المؤقتة التي شنت الجمعة أكبر هجوم على المدينة حتى الآن.

ولفت مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا أيان مارتن في حديث لوكالة رويترز إلى أهمية انتهاء القتال بطريقة تحترم دعوات قادة المجلس الوطني الانتقالي للابتعاد عن الانتقام وتقديم المسؤولين عن جرائم حرب في الجانب الآخر إلى العدالة.

فرق خاصة أميركية

من ناحية أخرى، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية إن فرقا خاصة تم إرسالها مؤخرا إلى ليبيا للعمل إلى جانب المجلس الانتقالي الليبي على معالجة ملف الأسلحة التقليدية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية فيكتوريا نولاند "قبل شهر ونصف الشهر كان للولايات المتحدة فريق واحد يعمل إلى جانب المجلس الانتقالي الليبي، وأصبح لدينا الآن تسعة يعملون عبر مختلف أنحاء ليبيا، وقد منحنا في البداية ثلاثة ملايين دولار لهذا المجهود وأضفنا مؤخرا 10 ملايين أخرى، ونحن نعمل في كامل أرجاء ليبيا".

وأضافت نولاند أن فريقا من الليبيين يشتغل إلى جانب نظرائهم الأميركيين، وقد بدأ الليبيون يطورون قدراتهم في هذا المجال.

XS
SM
MD
LG