Accessibility links

logo-print

رئيس جنوب السودان يجري محادثات في الخرطوم تتصدرها قضية أبيي


بدأ رئيس جنوب السودان سلفا كير زيارة إلى الخرطوم السبت تستمر لمدة يومين هي الأولى له منذ انفصال بلاده عن السودان، لإجراء مباحثات مع نظيره عمر حسن البشير حول القضايا الرئيسية العالقة بين البلدين أهمها منطقة ابيي ومسألة النفط.

ويرافق كير خلال الزيارة وزير جنوب السودان لشؤون مجلس الوزراء دينغ ألور، فضلا عن وزراء النفط والمالية والعلاقات الخارجية.

واستقبل الرئيس السوداني عمر البشير نظيره الجنوبي في المطار يرافقه عدد من أعضاء حكومته، وذلك قبل بدء المحادثات الرسمية بينهما.

وكان الرئيس السوداني قد أعلن في وقت سابق أنه يتطلع لتسوية القضايا العالقة مع دولة الجنوب الوليدة عبر الحوار ومن دون تدخل خارجي.

ولم تشهد المفاوضات حول تسوية الخلافات السياسية والاقتصادية والحدودية بين الجانبين قبل استقلال الجنوب في يوليو/تموز الماضي أو بعده أي تقدم يذكر، رغم أن البشير صرح بأن الجنوب "أولوية قصوى" بالنسبة للخرطوم.

ويشكك دبلوماسيون في الخرطوم في إمكانية التوصل إلى اتفاقات رئيسية بشأن القضايا العالقة خلال هذه الزيارة، لكنهم يعتبرونها إجراء لبناء الثقة ربما يؤدي إلى مفاوضات هامة خلال الأسابيع المقبلة.

ويأمل آخرون في حدوث انفراج في ما يتعلق بوضع منطقة ابيي الحدودية المتنازع عليها والتي احتلها جيش الخرطوم في مايو/ أيار الماضي، ومسألة تقاسم عائدات النفط الذي يتواجد أغلبه في الجنوب.

يذكر أن الخرطوم لم تسحب قواتها من ابيي نهاية الشهر الماضي مخالفة اتفاقا بذلك، ما حدا بمسؤول كبير في جنوب السودان لاتهام النظام السوداني بأنه لا ينوي إنهاء احتلاله ويتعمد منع عودة المشردين من الجنوبيين منذ اجتياح الجيش الشمالي للمنطقة.

وعلى صعيد آخر، أوقفت الخرطوم صادرات النفط الجنوبي عبر أراضيها منذ يوليو/تموز الماضي بسبب رفض الجنوب دفع الرسوم التي حددتها مقابل مرور نفطه عبر شبكة النقل الشمالية، والتي وصفها الجنوب بأنها "أشبه بسرقة في وضح النهار".

XS
SM
MD
LG