Accessibility links

الرئيس اليمني يعلن نيته التخلي عن الحكم "خلال أيام"


قال الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في خطاب بثه التليفزيون الرسمي يوم السبت إنه "سيتخلى عن السلطة في الأيام القادمة"، وذلك من دون تحديد موعد بعينه لذلك.

وتابع صالح قائلا "إنني أرفض السلطة وسوف استمر في رفضها وسوف أتخلى عنها في الأيام القادمة".

وأضاف صالح أن "هناك رجالا يمسكون بالسلطة، سواء كانوا مدنيين أو عسكريين"، وذلك فيما اعتبره مراقبون إشارة إلى إمكانية أن يقوم صالح بترشيح من يخلفه في السلطة من غير المعارضين له.

ويحتفظ صالح بالسلطة منذ 33 عاما، ويعارض التخلي عنها رغم الاحتجاجات المستمرة منذ شهر يناير/كانون الثاني الماضي والتي سببت شللا في البلاد التي تعاني من الفقر ومن تهديد حقيقي لتنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب الذي تمكن من استغلال الفوضى وسيطر على مناطق في جنوب البلاد.

وتأتي تصريحات صالح المفاجئة في وقت قال فيه نائب وزير الإعلام عبده محمد الجندي إن الحكومة تنتظر إعادة الأمن إلي العاصمة صنعاء لاستكمال المفاوضات الرامية إلى تحديد موعد للدعوة إلى انتخابات رئاسية مبكرة ونقل السلطة سلميا.

وأوضح الجندي في مؤتمر صحافي عقده اليوم السبت في صنعاء أن "اللجنة العسكرية المشكلة من نائب رئيس الجمهورية تواصل عملها في أمانة العاصمة من أجل إعادة وحدات القوات المسلحة والأمنية إلى ثكناتها وإزالة الاستحداثات والنقاط الأمنية تحت إشراف نائب رئيس الجمهورية".

ونسبت وكالة أنباء سبأ اليمنية الرسمية إلى الجندي قوله إن الحكومة اليمنية تبارك لتوكل كرمان حصولها على جائزة نوبل للسلام.. داعيا إياها إلى أن "تكون بمستوى الجائزة التي حصلت عليها وتكون حمامة سلام بين كل الأحزاب والتنظيمات السياسية فتدفع الحرب الأهلية عن اليمن".

وقال إن "رجل السلام لا يتكلم بلغة الحرب ولا يدفع المعتصمين إلى الاقتحامات وأعمال الفوضى".

وأضاف أن "عدد الشهداء من رجال القوات المسلحة والأمن وبعض المواطنين وصل إلى 1500 شهيد بزيادة 20 شهيدا سقطوا خلال الأسبوع الماضي على أيدي عناصر الفرقة الأولى مدرع ومليشيات حزب الإصلاح".

هجوم على مركز شرطة

ميدانيا، قال مصدر في أجهزة الأمن اليمنية أن شرطيا قد قتل وأصيب سبعة بجروح في انفجار قنبلة وضعت في مركزهم في عدن بجنوب اليمن.

وأضاف المصدر نفسه أن مركز الشرطة المستهدف يقع في حي كولو بوسط المدينة الكبرى في جنوب اليمن التي غالبا ما تشهد أعمال عنف.

وأوضح المصدر أن رئيس مركز الشرطة في عداد الجرحى أيضا، لكن بدون الإشارة إلى المنفذين المحتملين للاعتداء.

يأتي هذا بينما شهدت معظم المحافظات مسيرات جماهيرية حاشدة كرّرت مطالبتها برحيل نظام علي عبد الله صالح.

وقال المسؤول الإعلامي بساحة التغيير في صنعاء الناشط إبراهيم الذيفاني إن "التصعيد مستمر من قبل شباب الثورة"، معربا في الوقت ذاته عن أمله في قيام تحرك دولي فاعل للتعجيل في معالجة الأزمة في البلاد.

وأوضح في مقابلة مع "راديو سوا" أن "الثوار يعولون كثيرا على المواقف الخارجية الحاسمة، وإذا حدث عكس ما يتوقعون فإن التظاهرات ستخرج في مناطق لم تشارك من قبل وستتوالى الإجراءات التصعيدية".

XS
SM
MD
LG