Accessibility links

logo-print

إسرائيل تقرر الإفراج عن جثة فلسطيني محتجزة لديها منذ 35 عاما


أعلنت الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين السبت أن محكمة اسرائيلية قررت الإفراج عن جثة عضو في الجبهة كان قد قتل خلال اشتباك مسلح مع الجيش الإسرائيلي في عام 1976.

وجاء في بيان صادر عن الجبهة أن إسرائيل قررت الإفراج عن جثة أحد أعضائها ويدعى حافظ ابو زنط من مدينة نابلس وكان واحدا من مجموعة مسلحة تابعة للجبهة الديموقراطية مكونة من ثلاثة مسلحين "اشتبكت دوريتهم مع قوات الاحتلال في منطقة الجفتلك في غور الأردن في 18 مايو/آيار عام 1976، ودام الاشتباك لعدة ساعات فقتل عدد من الضباط والجنود الإسرائيليين وجرح عدد آخر".

وقال البيان إن أفراد المجموعة الفلسطينية المسلحة الثلاثة قد قتلوا أيضا وهم حافظ ابو زنط وأحمد زغارنة ومشهور العاروري الذي أفرجت إسرائيل عن جثته في العام الماضي.

واعتبرت الجبهة الديموقراطية في بيانها، الإفراج عن جثمان العاروري وأبو زنط " إيذانا بحل مشكلة وطنية وإنسانية لطالما أرقت ذوي الشهداء والمنظمات الأهلية العاملة في مجال حقوق الإنسان".

وحسب تقديرات فلسطينية، فإن إسرائيل تحتجز في مقبرة خاصة يطلق عليها "مقبرة الأرقام" نحو 338 جثة لفلسطينيين قتلوا خلال مواجهات مسلحة مع الجيش الإسرائيلي خلال سنوات الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي الطويلة، ويطالب الفلسطينيون باستردادها.

XS
SM
MD
LG