Accessibility links

بريطانيا ترهن استمرار عمليات الأطلسي بالقضاء على قوات القذافي


أعلن وزير الدفاع البريطاني ليام فوكس يوم السبت من طرابلس أن حلف الأطلسي سيواصل القيام بالمهمة الموكلة إليه في ليبيا طالما لا تزال "بقايا نظام معمر القذافي تشكل خطرا على الشعب الليبي".

وأضاف فوكس أنه "حتى لو أصبح قادة النظام الجديد قادرين على تدبر شؤونهم بأنفسهم فإن حلف الأطلسي سيواصل القيام بمهمته في إطار قرار مجلس الأمن طالما لا تزال بقايا النظام تشكل خطرا على الشعب الليبي".

وجاء كلام الوزير البريطاني في مؤتمر صحافي عقده مع نظيره الإيطالي اينياسيو لا روسا ورئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل.

ويقوم وزيرا الدفاع البريطاني والإيطالي معا بزيارة إلى ليبيا منذ يومين.

وقال فوكس إن "الرسالة للذين يواصلون القتال إلى جانب القذافي هي أن اللعبة انتهت والشعب الليبي لا يريدكم".

من جهته قال عبد الجليل إن "المعارك الجارية في سرت حاليا شرسة وغالبا ما تكون المعارك الأخيرة هي الأكثر قسوة".

وتابع عبد الجليل قائلا "عندما تصبح سرت تحت سيطرتنا سنعلن تحرير ليبيا" مؤكدا أنه "بتحرير سرت نكون قد سيطرنا على كل الموانىء البحرية".

وأضاف أن "مقاتلينا يواجهون اليوم قناصة يتمركزون في نقاط مرتفعة داخل سرت، والبارحة فقط سقط لنا 15 قتيلا و180 جريحا"، داعيا المجتمع الدولي إلى تقديم المساعدة للعناية بالجرحى.

معارك سرت

في هذه الأثناء، سيطر مقاتلو المجلس الوطني الانتقالي يوم السبت على محور رئيسي في سرت، مسقط رأس الزعيم المخلوع معمر القذافي وأحد آخر معاقله في ليبيا، في حين اندلعت معارك عنيفة بالأسلحة الرشاشة في وسط المدينة، كما أفاد صحافيون في المكان.

ونجح مقاتلو النظام الليبي الجديد الذين تقدموا من الجهة الشرقية لسرت في الاستيلاء على الشارع الرئيسي الطويل الذي يتحكم بالمدخل الجنوبي للمدينة، وواصلوا تقدمهم باتجاه المواقع التي لا تزال تحت سيطرة الكتائب الموالية للقذافي.

ويصل الطريق بين قلب المدينة ومركز واغادوغو للمؤتمرات باتجاه الجنوب.

وقال قائد العمليات في الموقع "لقد سيطرنا كذلك على مدرسة ونحن نتقدم داخل حي الموريتانيين باتجاه وسط المدينة ولكن اضطررنا لإبطاء تقدمنا لوجود عائلات عالقة في المنطقة وخشية حصول إطلاق نار بين الثوار أنفسهم عن طريق الخطأ".

وقال ناجي مسماري من كتيبة علي النوري صباغ إن "هناك قتلى في كل المنازل، وقد حررنا 17 عائلة كانت عالقة بسبب المعارك، ونقلناهم بسياراتنا".

يذكر أن المجلس الوطني الانتقالي الذي يسيطر على العاصمة طرابلس والغالبية العظمى من الأراضي الليبية كان قد أكد أنه سيعلن تحرير كامل ليبيا بعد تحرير سرت التي تبعد 360 كيلومترا عن طرابلس شرقا.

ويخوض الثوار معارك أخرى في بلدة بني وليد التي يقول مقاتلون تابعون للمجلس الانتقالي إن سيف الإسلام القذافي، نجل الزعيم السابق معمر القذافي، هو من يقود العمليات ضد قوات الثوار فيها.

XS
SM
MD
LG