Accessibility links

ليام فوكس يعترف بارتكاب أخطاء لكنه لا ينوي الاستقالة


اعتذر وزير الدفاع البريطاني ليام فوكس الأحد بعد مزاعم بأن صلاته بمستشار غير رسمي ربما هددت الأمن القومي لكنه أشار إلى انه لا ينوي الاستقالة.

واعترف فوكس بارتكاب بعض الأخطاء في علاقته بآدم فيريتي شريكه السابق في السكن لكنه قال انه "لا يعتقد بأن مخالفات قد وقعت."

وقال في بيان "اقر بأنه كان من الخطأ السماح بحدوث تشوش في التمييز بين مسؤولياتي الرسمية وولائي الشخصي لصديق. آسف على هذا."

وأضاف "لم أقدم أنا ولا وزارتي في أي مرحلة أي معلومات سرية أو إحاطات لفيريتي أو مساعدته في عمله التجاري ناهيك عن الاستفادة شخصيا من هذا العمل.

"وعلى الرغم من هذا فإنني اقر انه بالنظر إلى المصالح التجارية لفيريتي المتعلقة بالدفاع واتصالاتي المستمرة معه ربما أعطت انطباعا بحدوث مخالفات وربما أوجدت أيضا لدى أطراف أخرى انطباعا مضللا بأن فيريتي مستشارا رسميا وليس مجرد صديق. لقد تعلمت دروسا من هذه التجربة."

وفي بيان ألقاه عبر التلفزيون قال فوكس انه كان من الصواب السماح بأن يأخذ تحقيق داخلي مساره وانه سيرد على أي تساؤلات في البرلمان يوم الاثنين.

وكان فوكس محور عاصفة إعلامية خلال الأيام القليلة الماضية بسبب علاقته مع فيريتي منها ما إذا كان صديقه رافقه في زيارات رسمية للخارج وتنظيم اجتماعات تجارية منها اجتماع عقد في دبي في يونيو حزيران لم يشارك فيه أي مسؤولين من وزارة الدفاع.

ورغم أن فيريتي ليس ضمن فريق المسؤولين التابع لفوكس إلا انه وزع بطاقات مكتوبة بحروف بارزة تصفه بأنه "مستشار" للوزير

XS
SM
MD
LG