Accessibility links

مزيد من الأثرياء يرغبون في مغادرة لندن بعد أعمال الشغب الأخيرة


أظهر مسح أجراه لويدز تي.اس.بي انترناشيونال ويلث الإثنين أن أعمال الشغب التي شهدتها لندن خلال الصيف أدت إلى زيادة في عدد الأثرياء الذين يفكرون في مغادرة لندن.

وذكر المسح الذي شمل 1057 شخصا أن 17 في المئة ممن يمتلكون مدخرات واستثمارات تتجاوز 390 ألف دولار يرغبون في السفر إلى الخارج في غضون العامين المقبلين ارتفاعا من 14 في المائة منذ ستة أشهر.

وقال 61 بالمائة ممن يفكرون في السفر إلى الخارج إن الجريمة والسلوك غير الإجتماعي كان سببا رئيسيا للمغادرة، وهي النسبة التي لم تكن تتجاوز الـ 43 في المائة وتعكس مخاوف نتجت عن أعمال الشغب التي شهدتها لندن ومدن كبرى أخرى في أغسطس/آب.

وقال نيكولاس بويز سميث المدير الاداري في لويدز تي.اس.بي انترناشيونال ويلث في بيان "للأسف يبدو أن أعمال الشغب التي وقعت في أغسطس وزيادات الضرائب وارتفاع تكاليف المعيشة ألقت بظلالها على الحياة في المملكة المتحدة بالنسبة لبعض الأثرياء".

وأضاف "ربما تعيد إشعال مخاوف استنزاف الثروة من اقتصادنا حيث يسعى الأثرياء إلى مراع جديدة".

وكانت أعمال شغب قد اندلعت في بريطانيا في أغسطس/آب أدت إلى العديد من الوفيات بعدما قتلت الشرطة بالرصاص شخصا يشتبه في كونه مجرما قالت أسرته انه بريء.

XS
SM
MD
LG