Accessibility links

logo-print

منج جائزة نوبل للإقتصاد للأميركيين جي سارجنت وكريستوفر سيمز


أعلنت لجنة جائزة نوبل السويدية الإثنين عن منح جائزة الإقتصاد لعام 2011 إلى الباحثيْن الأميركيين في الاقتصاد الكلي توماس جي سارجنت وكريستوفر سيمز.

وقالت اللجنة إن الباحثيْن اللذين فازا بالجائزة لهذا العام "طورا طرقا للإجابة عن أسئلة حول العلاقة السببية بين السياسة الاقتصادية والمتغيرات في الاقتصاد الكلي مثل إجمالي الناتج المحلي والتضخم والبطالة والاستثمارات".

وقد عمل سارجنت على الإقتصاد الكلي الهيكلي الذي يمكن استخدامه لتحليل التغيرات الدائمة على السياسات الاقتصادية.

وذكرت اللجنة أن "هذه الطريقة يمكن تطبيقها على دراسة علاقات الاقتصاد الكلي عندما تعدل العائلات والشركات توقعاتها بما يتماشى مع التطورات الإقتصادية".

أما طريقة سيمز فتستند إلى مبدأ الانحدار الذاتي وتظهر كيف أن الاقتصاد يتأثر بالتغيرات المؤقتة في السياسات الإقتصادية وغير ذلك من العوامل" مثل رفع البنك المركزي لمعدلات الفائدة".

وأضافت اللجنة أنه رغم أن الرجلين عملا بشكل منفصل، إلا أن عملهما كان متكاملا "وتبناه الباحثون وصناع السياسة في أنحاء العالم كما أن هي أدوات ضرورية في تحليلات الاقتصاد الكلي".

وسارجنت المولود عام 1943، هو أستاذ في الاقتصاد والأعمال في جامعة نيويورك، بينما سيمز (68 عاما) هو أستاذ في الاقتصاد والعلوم المصرفية في جامعة برنستون.

XS
SM
MD
LG