Accessibility links

أنباء عن تحرك في مجلس الأمن للتصويت على قرار حول اليمن


قال دبلوماسيون يوم الاثنين إن مجلس الأمن الدولي يأمل في اعتماد قرار حول اليمن بحلول الأسبوع القادم يدعم المبادرة الخليجية التي تدعو الرئيس علي عبد الله صالح إلى تشكيل حكومة تقودها المعارضة وتسليم السلطة إلى نائبه قبل إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية مبكرة.

ويأتي اجتماع المجلس بعد يومين على تصريحات لصالح، الذي سبق أن وافق على المبادرة ثلاث مرات وتراجع عن توقيعها، أكد فيها أنه سيتنحى خلال أيام.

وبحسب الدبلوماسيين الذين رفضوا الكشف عن هويتهم فإن بريطانيا تقوم بوضع مشروع قرار بشأن اليمن بالتشاور مع فرنسا والولايات المتحدة، وتعتزم توزيعه على بقية أعضاء المجلس عقب جلسة مغلقة تعقد يوم الثلاثاء.

ومن المقرر أن يطلع مبعوث الأمم المتحدة جمال بن عمر المجلس يوم الثلاثاء على الوضع في اليمن الذي غادره في وقت سابق هذا الشهر بعد محاولته على مدى أسبوعين دون جدوى الوساطة بين حكومة صالح والمعارضة.

وقال دبلوماسيون في نيويورك إنه من غير المرجح أن تعترض روسيا والصين على صدور قرار بشأن اليمن كما فعلتا مع سوريا في الأسبوع الماضي.

وقال دبلوماسي إن موسكو وبكين تؤيدان تحرك المجلس بشأن اليمن، مضيفا أن "الدور الذي تقوم به معارضة مسلحة في اليمن يغير الأمور كذلك، وأن روسيا والصين تريدان الاستقرار وتنظران إلى الوضع في اليمن بطريقة مختلفة عن سوريا."

يذكر أن مجلس الأمن أصدر بيانا بشأن اليمن في أواخر يونيو/حزيران الماضي أعرب فيه عن القلق البالغ إزاء الوضع هناك ورحب بجهود الوساطة الخليجية.

وقال دبلوماسيون في المجلس إن ذلك البيان جاء بعد خلافات استمرت شهورا بسبب معارضة روسيا والصين لما اعتبرتاه تدخلا في الشؤون الداخلية لدولة مستقلة.
XS
SM
MD
LG