Accessibility links

طهران تجدد تأييدها للفيتو الروسي الصيني بشأن سوريا


عبرت إيران يوم الثلاثاء عن تأييدها لاستخدام روسيا والصين حق النقض "الفيتو" ضد مشروع غربي يهدف إلى الضغط على سوريا معتبرا أن استخدام الفيتو شكل "خطوة إيجابية وبناءة"، حسبما قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست.

ووصف مهامانبرست في تصريحات له في روسيا مشروع القرار بأنه "مخطط أميركي -غربي" معتبرا أن "أميركا تبذل قصاري جهدها لإقامة شرق أوسط يلبي رغباتها"، حسبما قال.

وحول الشكوى التي رفعتها طهران ضد موسكو بشأن إلغاء الأخيرة صفقه صواريخ "إس 300" ، قال المتحدث إنه "في هذه الصفقة تم تحديد التزامات الجانبين بدقة كبيرة بما في ذلك زمن تسليم الصواريخ والخسائر التي يتحملها كل طرف ينقض العقد الموقع وقضايا آخرى، ونحن نرى أن العقد يسير في مساره الطبيعي".

وأكد مهمانبرست أن هذه القضية لن تترك أثارا سلبية على العلاقات الجيدة القائمة بين البلدين مشيرا في الوقت ذاته إلى أن بلاده "لا تعرف بعد السبب الواقعي لعدم قيام موسكو باحترام العقد الموقع مع إيران".

يذكر أن مجلس الأمن الدولي لم يتمكن بسبب فيتو روسي صيني من الموافقة على مشروع قرار أوروبي يدين القمع السوري ضد حركة الاحتجاج التي تطالب بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد، والذي أدى إلى سقوط أكثر من 2900 شخص بحسب تقديرات المفوضية العليا لحقوق الإنسان.

وكانت واشنطن التي فرضت عقوبات مختلفة على النظام السوري، قد أعربت عن الاستياء الشديد من فشل تبني قرار في مجلس الأمن الدولي يدين النظام السوري غير أنها تعهدت بممارسة الضغوط على دمشق.

XS
SM
MD
LG