Accessibility links

الحكومة الإسرائيلية تصادق على اتفاق تبادل الأسرى مع حماس


أقرت الحكومة الإسرائيلية في وقت متأخر الثلاثاء اتفاق تبادل الأسرى الذي تم التوصل إليه مع حركة حماس وينص على الإفراج عن أكثر من ألف أسير فلسطيني مقابل إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت.

وصوت لصالح الصفقة، التي سيبدأ تنفيذها الأسبوع المقبل، 26 وزيرا من كبار الوزراء في حكومة بنيامين نتانياهو مقابل ثلاثة عارضوها.

ويأتي التصويت عقب اجتماع طارئ دعا إليه نتانياهو لبحث الصفقة مع حماس واستهله بالحديث عن التزامه منذ تولي منصبه بالعمل بإعادة شاليت إلى أهله.

وكشف نتانياهو خلال الاجتماع أن مفاوضات تبادل الأسرى أعيد إطلاقها خلال الأسابيع الماضية، مضيفا أنه أعطى تعليمات للوفد الإسرائيلي المفاوض بعقد المحادثات وفقا للأمور التي تعتبرها إسرائيل مهمة والمتمثلة في إعادة شاليت والحفاظ على أمن إسرائيل مؤكدا التزامه وحكومته بالمسألتين معا.

الاتفاق على مرحلتين

وكان رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل قد أكد في كلمة ألقاها مساء الثلاثاء أن الصفقة تقضي بمبادلة 1027 أسيرا فلسطينيا مقابل الجندي المحتجز في قطاع غزة منذ عام 2006.

وأضاف أن الاتفاق سيتم على مرحلتين تشمل الأولى 450 سجينا فلسطينيا وستتم خلال أسبوع، والثانية ستكون بعد شهرين من تنفيذ المرحلة الأولى وتشمل 550 أسيرا.

وكان الناطق الإعلامي باسم لجان المقاومة الشعبية والملقب بأبي مجاهد قد قال لمراسل "راديو سوا" في غزة أحمد عودة، إن معظم مطالب الفلسطينيين ستتحقق حسب بنود الصفقة.

وأضاف أنه تمت الموافقة على 99 بالمئة من المطالب الفلسطينية، بينها الإفراج عن جميع الأسيرات الفلسطينيات و450 أسيرا بينهم قادة سياسيون بارزون ستنشر الصحف الإسرائيلية أسماءهم. كما قال أبو مجاهد إن الأطفال وكبار السن جزء من الصفقة.

يذكر أن شاليت احتجز عقب عملية لمسلحين فلسطينيين عبر الحدود قرب معبر كرم أبو سالم في يونيو/حزيران 2006.
XS
SM
MD
LG