Accessibility links

1 عاجل
  • رويترز: انفجار في محيط الكاتدرائية المرقسية في العباسية بالقاهرة

طنطاوي يرفض استقالة الببلاوي وشرف يضع استقالة حكومته أمام المجلس


رفض رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير محمد حسين طنطاوى الاستقالة التي تقدم بها الثلاثاء نائب رئيس الوزراء وزير المالية الدكتور حازم الببلاوى، صرح بذلك المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء السفير محمد حجازي.
وكان الدكتور الببلاوى تقدم باستقالته إلى الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء.

وأكد الدكتور الببلاوى أن سبب تقدمه باستقالته الثلاثاء إلى المجلس العسكري سياسي وليس له علاقة بالوضع الاقتصادي الحالي - لافتا إلى أنه سيعود إلى عمله لأن المجلس العسكري رفضها لكنه في الوقت ذاته لم يسحبها وهي قائمة لعدة أيام للتفكير لاتخاذ ما يراه.
وقال الببلاوى إنه يشعر بالمسؤولية تجاه أحداث ماسبيرو التي وقعت الأحد وأن لم يكن المخطئ أو المسؤول عنها - مشيرا إلى أنه عرض أثناء إجتماع مجلس الوزراء الإثنين أن يتقدم المجلس بالكامل باستقالته للمجلس العسكري لأن الحكومة قصرت في تحقيق أهم شيء وهو الأمن والذي يأتي قبل الحرية والاقتصاد رافضا أن يكون قراره مراوغة.

الاستقالة لم تقدم رسميا

يذكر أن رئيس الوزراء المصري عصام شرف أعلن الثلاثاء أن حكومته لم تقدم استقالتها رسميا بل وضعتها تحت تصرف المجلس العسكري "كإجراء متبع" في مثل هذه الظروف، بعد يومين على مصادمات بين متظاهرين مؤيدين للأقباط وقوات من الجيش والشرطة وسط القاهرة أسفرت عن مقتل 25 شخصا وإصابة 300 آخرين على الأقل بجروح.
وقال شرف في مؤتمر صحافي مع النائب الأول للرئيس السوداني علي عثمان طه إن الحكومة تضع إستقالتها في مثل هذه الظروف تحت إمرة المجلس الأعلى للقوات المسلحة "وهو إجراء متبع لا يعني الاستقالة."

وجاءت تصريحات شرف بعد تقديم نائبه حازم الببلاوي استقالته بسبب أحداث ماسبيرو.
وأضاف شرف أنه لم يبت في استقالة الببلاوي الذي يشغل كذلك منصب وزير المالية ولم يجر اتصالا به حتى الآن، مشيرا إلى أنه في حال إصرار الأخير على استقالته فسيتم البحث عن بديل له.

ضغوط على شرف للاستقالة

يذكر أن ثمة ضغوطا متزايدة من أحزاب وقوى سياسية شبابية على حكومة شرف للاستقالة على خلفية اتهامات لها بالضعف وعدم القدرة على حفظ الأمن في البلاد والانصياع بشكل كامل لأوامر المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير دفة البلاد منذ الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في شهر فبراير/شباط الماضي.
XS
SM
MD
LG