Accessibility links

بدء تلقي أوراق الترشح في الانتخابات التشريعية المصرية


بدأت الأربعاء لجان تلقي أوراق الترشيح للانتخابات التشريعية عملها في مصر في ظل مقاطعة قوى شبابية ومشاركة أحزاب ليبرالية وإسلامية على خلفية أعمال العنف التي وقعت بداية الأسبوع الجاري.

وتأتي هذه التطورات في ظل ظروف أمنية صعبة، وبعد الاشتباكات التي وقعت بين أقباط وقوات الجيش المصري في القاهرة يوم الأحد.

وفي أول رد فعل على أعمال العنف، أعلن تحالف ثوار مصر مقاطعته للانتخابات وطالب الائتلاف كافة القوى الثورية بمقاطعة هذه الانتخابات.

ورغم إنهاء التحالف بين حزب الوفد وحزب العدالة والحرية، المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين، بدأ الحزبين في السباق لاختيار مرشحيهم.

كما تقدم العديد من أعضاء الحزب الوطني المنحل بتقديم أوراق ترشيحهم للمنافسة على المقاعد الفردية والنسبية.

وأعلنت الجماعة الإسلامية المنافسة على 80 مقعدا غالبيتها في صعيد مصر.

كما عبر حزب النور السلفي عن مشاركته الانتخابات خاصة في الدوائر التي يتمتع فيها بشعبية كبيرة.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن وزارتي الداخلية والعدل سيعقدا اجتماعا مع وزارة التربية والتعليم خلال الشهر الحالي لتحديد أماكن المدارس التي سيتم الاستعانة بها كمقار انتخابية على مستوى المحافظات لإجراء العملية الانتخابية.

ورأى الدكتور عمّار علي حسن الباحث السياسي في حديث مع "راديو سوا" أن الانتخابات البرلمانية أصبحت"ضرورة" الآن أكثر مما مضى، متمنيا لو كانت البلاد سرت "بالطريق الطبيعي وهو إعلان دستوري مؤقت ثم تشكيل لجنة سياسية من شخصيات عامة تتمتع بالمصداقية لوضع دستور جديد ثم إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية".

XS
SM
MD
LG