Accessibility links

معارضة تبادل الأسرى مع حركة حماس ودعوة لتخفيف القيود على غزة


عارض ثلاثة وزراء إسرائيليين صفقة تبادل الأسرى مع حركة حماس لإطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط المحتجز في غزة منذ سنوات، ورأوا في الصفقة تشجيعا على الإرهاب.

وقال وزير البنى التحتية عوزي لانداو أن الصفقة تضرّ بإسرائيل:

"لقد قمت بالتصويت ضد هذه الاتفاقية، لأنني أعتقد أن التصويت لصالحها سيشجع الأعمال الإرهابية في المستقبل بشكل كبير."

وفي المقابل، وافق بقية الوزراء الإسرائيليين على الصفقة وأكدوا أهميتها، وفي هذا الإطار، قال وزير الدفاع إيهود باراك: "إنه أمر مؤلم وصعب ولكن هذا هو الأمر الصحيح الذي ينبغي علينا تحقيقه."

دعوة لتخفيف القيود على غزة

دعت اللجنة الشعبية لمكافحة الحصار المفروض على قطاع غزة المجتمع الدولي للضغط على إسرائيل لتخفيف القيود المفروضة على القطاع بعد الإفراج عن الجندي غلعاد شاليت.

وقال جمال الخضري رئيس اللجنة لـ"راديو سوا" إنه لم يعد لإسرائيل ذريعة لمواصلة الحصار: "الحصار موجود بكل أشكاله، حصار سياسي وحصار أمني واقتصادي وداخل هذا الحصار الأمور تخبو وتنخفض وترتفع حدة الحصار مرة وتتراجع مرات."

واشنطن تعارض بؤر الاستيطان

على صعيد آخر، أعربت الولايات المتحدة عن معارضتها أية محاولة لإضفاء الشرعية على البؤر الاستيطانية الإسرائيلية، بعد إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أنه كلف لجنة ً لبحث سبل القيام بذلك.

وجاء في بيان أصدرته وزارة الخارجية الأميركية مساء الأربعاء أن الولايات المتحدة تعارض أي جهد لتشريع البؤر الاستيطانية، مضيفة أن ذلك لا يساعد الجهود التي تبذلها من أجل السلام وتتناقض مع التعهدات والالتزامات الإسرائيلية.
XS
SM
MD
LG