Accessibility links

السلطة الفلسطينية تثير تساؤلات حول التوقيت والهدف من موعد صفقة شاليت


أعربت السلطة الفلسطينية الخميس عن خيبة أملها من موافقة حركة حماس على السماح لإسرائيل بنفي عدد من المعتقلين المقرر الإفراج عنهم في إطار صفقة تبادل الأسرى مع الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت.

وفي مقابلة مع تلفزيون "فرانس 24"، شكك وزير خارجية السلطة الفلسطينية رياض المالكي في توقيت صفقة التبادل، ملمحا إلى أن حركة حماس وإسرائيل ربما خططتا لإحراج السلطة الفلسطينية.

وتصاعد التأييد الشعبي لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بعد حملته للحصول على اعتراف الأمم المتحدة بدولة فلسطين. وقال المالكي انه يشتبه في أن الصفقة المنتظرة منذ فترة تهدف إلى تحويل الأضواء عن ذلك. وقال المالكي "نحن مسرورون للإفراج عن 1027 أسيرا فلسطينيا".

خيبة أمل السلطة الفلسطينية

غير انه أضاف "ولكننا شعرنا بخيبة أمل كبيرة من أن عددا منهم سينقلون إلى قطاع غزة ولن يسمح لهم بالبقاء في منازلهم مع عائلاتهم في الضفة الغربية، كما أن بعضهم الآخر سينفى إلى الخارج".

وطبقا لمسؤولين إسرائيليين، فانه بموجب الصفقة بين إسرائيل وحماس سيتم الإفراج عن 1027 أسيرا وسيتم إبعاد 40 منهم إلى الخارج بينما سيتم إرسال 163 آخرين إلى قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس التي على خلاف مع السلطة الفلسطينية التي تسيطر على الضفة الغربية.

وقال المالكي "نحن نشعر بخيبة أمل كبيرة بشان هذا الجزء من الصفقة، لأننا لا نريد أن نرى أي فلسطيني ينفى من منطقته بقرار يتخذه شعبه".

وأضاف "في هذه الحالة فقد اتخذت حماس قرارا بالموافقة على ترحيل هذا العدد من الأشخاص إلى خارج منازلهم في الضفة الغربية وخارج منازلهم في فلسطين ككل".

تشكيك في توقيت الصفقة

وخلال المقابلة قال المالكي أن "ما أريد التركيز عليه هو توقيت" الصفقة، ملمحا إلى أن هذا التوقيت يرتبط بالطلب الذي تقدم به عباس إلى الأمم المتحدة للاعتراف بدولة فلسطين والذي لقي تأييدا كبيرا من الفلسطينيين.

وأضاف "بالطبع فقد ارتفعت شعبية عباس كثيرا بعد الخطاب الذي ألقاه في الجمعية العامة أثناء تقديمه طلب العضوية، ولذلك فنحن نتساءل بشان التوقيت".

وتساءل الوزير "هل الهدف من توقيت الصفقة تعزيز شعبية الحكومة الإسرائيلية وحماس في مواجهة السلطة الفلسطينية والرئيس عباس؟ هذا سؤال مشروع نطرحه".

الإفراج عن شاليت قد يتم الأربعاء المقبل

وفي إطار متصل، قالت مصادر فلسطينية ووسائل إعلام إسرائيلية الخميس إنه من المتوقع عودة الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت إلى إسرائيل عن طريق مصر يوم الأربعاء المقبل.

وأعلن مسؤول فلسطيني كبير طلب عدم الكشف عن اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية الخميس أنه سيتم إطلاق سراح المجموعة الأولى المكونة من 450 أسيراً الثلاثاء ثم إطلاق سراح شاليت الأربعاء.

وأوضح المسؤول أن الجندي الإسرائيلي سينقل إلى مصر عبر معبر رفح الحدودي وبعدها سيتوجه إلى إسرائيل من مصر.

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أيضا أنه من المتوقع عودة شاليت الثلاثاء أو الأربعاء.

وأعلنت وزارة العدل الإسرائيلية أنها ستنشر لائحة تتضمن أسماء السجناء الذين ستفرج عنهم مقابل شاليت الأحد ليكون أمام الشعب الإسرائيلي 48 ساعة للطعن فيها.

وأفاد مسؤولون إسرائيليون ومن حركة حماس أنهم يتوقعون أن تتم المرحلة الأولى من التبادل "خلال أيام".

ووفقا للاتفاق الذي تم بوساطة مصرية سيتم الإفراج عن 450 أسيراً فلسطينياً مع شاليت في المرحلة الأولى بينما سيتم الإفراج عن المجموعة الثانية المؤلفة من 550 أسيراً خلال شهرين.

وحتى الآن لم يعلن عن موعد إطلاق سراح الأسيرات الفلسطينيات الـ27 ضمن الصفقة.

وذكر موقع صحيفة يديعوت أحرونوت أن شاليت سينقل من غزة إلى مصر عبر معبر رفح ومن ثم إلى إسرائيل بالطائرة ومن المتوقع أن يقابله والداه في قاعدة عسكرية حيث من المحتمل أن يستقبله رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

وأضاف الموقع أنه من المتوقع أن يخضع شاليت لعلاج طبي وقت وصوله ليراه أطباء نفسيون من الجيش.

الرئيس الإسرائيلي يشكر ساركوزي

من ناحية أخرى، اتصل الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز مساء الأربعاء بالرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي "وشكره على مساهمة فرنسا في الاتفاق حول إطلاق سراح غلعاد شاليت"، حسب ما أعلن قصر الاليزيه في بيان.

وجاء في البيان أن ساركوزي "شكر أيضا بيريز وجدد رغبته في رؤية تطبيق الاتفاق الذي أعلن عنه الثلاثاء سريعا وإطلاق سراح شاليت".

وتنتظر إسرائيل بفارغ الصبر عودة الجندي الفرنسي الإسرائيلي إلى "منزله" وذلك غداة الإعلان عن اتفاق مع حماس حول إطلاق سراح أكثر من ألف أسير فلسطيني مقابل الإفراج عنه.

هذا، ومن المقرر أن يلتقي بيريز مع الوفد المفاوض في صفقة الإفراج شاليت وسيتسلم القائمة النهائية للسجناء الفلسطينيين المقرر إطلاق سراحهم حيث سيصدر قرارا بالعفو عنهم يوم السبت .

ومن المقرر أن تنقل طائرة تابعة للقوات الجوية الإسرائيلية شاليت من القاهرة إلى بلاده بعد فحص حالته الصحية.

"غلعاد شاليت سيلاحق الحكومة بسبب تقاعسها"

من جانبه، قال متحدث باسم لجان المقاومة الشعبية إنه تم إبلاغ غلعاد شاليت بإتمام صفقة تبادل الأسرى التي ستفضي إلى إطلاق سراحه خلال أسبوع، وإنه رد بالإلقاء اللوم على الحكومة الإسرائيلية بسبب تأخير إطلاق سراحه.

وقال أبو عطايا المتحدث باسم ألوية الناصر صلاح الدين، الجناح المسلح للجان المقاومة لشعبية، وهي إحدى المجموعات التي شاركت في أسر شاليت منتصف يونيو/حزيران 2006، لوكالة الصحافة الفرنسية إن "ألوية الناصر صلاح الدين أبلغت الأسير لديها ولدى فصائل المقاومة غلعاد شاليت أن عملية تبادل الأسرى قد أصبحت جاهزة وقد تنفذ خلال الأيام المقبلة". وأضاف: "رد شاليت كان أنه يلوم قيادته وحكومته على التقاعس في إطلاق سراحه منذ أن تم اختطافه وأكد أنه سيقوم بملاحقتهم لتأخير إتمام الصفقة".

تحذير من احتمال تلاعب إسرائيل

وفي غضون ذلك، يعكف رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الخميس على إتمام صفقة تبادل الأسرى، وكان قد وصل إلى القاهرة الأربعاء على رأس وفد لبحث تفاصيل عملية التبادل.

من جهة أخرى، حذر وكيل وزارة شؤون الأسرى الفلسطينيين زياد أبو عين من احتمال تلاعب إسرائيل بالدفعة الثانية من صفقة تبادل الأسرى المقرر تنفيذها بعد شهرين.

وفي رده على سؤال عن الضمانات التي تكفل التزام إسرائيل بالصفقة بعد إطلاق سراح شاليت، قال أبو عين إن هناك ضمانات مصرية بذلك، ولكن إسرائيل في النهاية هي من يتحكم بزمام الأمور مشددا على ضرورة متابعة الصفقة بشكل دقيق لضمان عدم التلاعب بها من قبل إسرائيل.

عشراوي تثمن الصفقة

من ناحيتها، ثمنت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي اتفاق صفقة تبادل الأسرى ووصفتها بأنها إنجاز وطني هام، وامتداد للنجاح الدبلوماسي الفلسطيني في الأمم المتحدة، وخطوة على طريق إنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

وأشادت عشرواي بالجهد المصري وجهود جميع الأطراف التي ساهمت بإنجاز الصفقة، وأكدت عشراوي أن السلام العادل والشامل لن يتحقق إلاّ بالإفراج عن جميع الأسرى الفلسطينيين.

الأسرى الفلسطينيين في خطر

من جهته، قال وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، إن وضع الأسرى خطير جدا بسبب إضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم الـ17 على التوالي.

وأوضح قراقع أنهم مفصولون عن العالم الخارجي حيث تمارس إدارة السجون عليهم ضغوطا نفسية وتحرمهم من الرعاية الصحية، عدا عن القيود المفروضة على الزيارات العائلية.

وأكد قراقع، عند وصوله إلى القاهرة لحضور اجتماع للجامعة العربية لبحث موضوع الأسرى، أن المجتمعين سيضعون خطة للتحرك على كل المستويات والجهات للضغط على حكومة إسرائيل لوقف الطريقة التي تتعامل بها مع السجناء.

جماعة الإخوان في الأردن تهنئ حماس

وفي سياق متصل، اعتبرت جماعة الإخوان في الأردن الخميس اتفاق حماس مع إسرائيل للإفراج عن شاليت مقابل أكثر من ألف فلسطيني "انتصارا كبيرا".

وقال الموقع الالكتروني للجماعة إن همام سعيد المراقب العام للجماعة اتصل برئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل مهنئا "الشعب الفلسطيني وأبناء الأمة العربية والإسلامية بهذا الانتصار الكبير".

واعتبر سعيد إبرام الاتفاق "إنجازا تاريخيا مشرفا"، معربا عن أمله بالإفراج عن باقي الأسرى. وأكد أن "إتمام هذه الصفقة يدل على قدرة المقاومة على استخلاص الحقوق، فما أخذ بالقوة يسترد بالقوة".

ودعت الجماعة إلى مسيرة احتفالية بعد ظهر الخميس في عمان "ابتهاجا بهذا النصر الذي تحقق على أيدي أبطال المقاومة".

XS
SM
MD
LG