Accessibility links

المجلس العسكري المصري يجدد ثقته في حكومة شرف


جدد المجلس العسكري المصري الحاكم الخميس ثقته في حكومة رئيس الوزراء عصام شرف، بعد أن وضع شرف استقالته تحت تصرف المجلس.

وفي بيان تلاه أسامة هيكل وزير الإعلام عقب اجتماع مشترك للمجلسين، أكد البيان أن المجلس العسكري جدد ثقته في الحكومة القائمة مع تقديم الدعم الكامل لها.

ودعا البيان إلى ضرورة الانتباه لمحاولات البعض للوقيعة بين الشعب والقوات المسلحة من جهة، وبين مسلمي الوطن ومسيحييه من جهة أخرى.

وأوضح هيكل أن المجلسين كلفا وزير العدل بتشكيل لجنه لبحث جميع الحوادث التي نشبت خلال الشهور الماضية بسبب الخلافات حول الكنائس، وأنهما يتابعان معا التحقيقات الجارية مع المقبوض عيهم في أحداث ماسبيرو الأخيرة للوقوف على المحرضين والممولين لهذه الأحداث واتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم.

وأكد المجلسان تمسكهما بحرية الرأي والتعبير واستحالة العودة لفرض رقابة على وسائل الإعلام دون الإخلال بمصالح الدولة العليا وأمن الوطن وسلامته وهذا يستلزم تحري أقصى درجات الدقة في بث ونشر المعلومات وتجنب الإثارة والتحريض والتخوين والتجريح.

يذكر أن رئيس الوزراء المصري عصام شرف أعلن الثلاثاء الماضي أن حكومته وضعت استقالتها تحت تصرف المجلس العسكري، بعد يومين على مصادمات بين متظاهرين مؤيدين للأقباط وقوات من الجيش والشرطة وسط القاهرة أسفرت عن مقتل 25 شخصا وإصابة 300 آخرين على الأقل بجروح.

كما رفض رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير حسين طنطاوي الاستقالة التي تقدم بها الثلاثاء نائب رئيس الوزراء وزير المالية الدكتور حازم الببلاوي.

وحذر المجلس الأعلى للقوات المسلحة الأربعاء في مؤتمر صحافي من الانقياد وراء مخطط مشبوه يسعى إلى تقويض استقرار الوطن، متهما جهات خارجية بالتحريض على أعمال العنف. كما نأى المجلس بالجيش عن إصدار أوامر بإطلاق النار على المتظاهرين الأقباط.

XS
SM
MD
LG