Accessibility links

رئيس اساقفة اللاتين في القدس يطالب بحرية اعتناق الأديان


صرح بطريرك ورئيس اساقفة اللاتين في القدس المونسنيور فؤاد طوال الذي استقبله البابا بنديكت السادس عشر الخميس بأن كل مواطن في الشرق الاوسط ينبغي أن يتمتع بحرية اختيار اعتناق الاسلام أو المسيحية.

واعرب المونسنيور طوال عبر اذاعة الفاتيكان بعد لقائه البابا عن تمنيه أن يتمتع "كل مواطن في دول الشرق الاوسط يقرر اعتناق الاسلام أو المسيحية، بحرية التعبير عن ذلك، وهي حرية داخلية امام الله والتاريخ". وتابع "هذا ما نحتاج اليه لكننا ما زلنا بعيدين عن هذه الحرية".

وفيما لا يخضع اعتناق المسيحيين للاسلام لعقوبة من الكنائس كافة، فان العكس غالبا ما يعاقب بشدة بحسب الشريعة. وشهدت مصر توترا على خلفية طائفية بسبب اتهام مسيحيين بارغام مسلمتين على اعتناق المسيحية. ورحب البطريرك بدعوات البابا إلى السلام في الشرق الاوسط "بالامس من أجل مصر وهذه المرة من اجلنا".

وقال "لا يمكن أن يحل السلام لشعب وليس لغيره. فاما أن ينعم الجميع بهذا السلام أو مع الاسف تتواصل دائرة العنف".

وطلب البابا الاربعاء من "السلطات المصرية المدنية والدينية" حماية الاقباط بعد مواجهات عنيفة الاحد في القاهرة أوقعت 25 قتيلا مما عزز من محاوف الفاتيكان حيال المسيحيين في العالم العربي والمسلم برمته.

ويسعى البابا إلى الحصول على التزام صريح بالسلام بين الاديان والطوائف واحترام معتقدات الآخرين من الزعماء الروحيين الذين دعاهم إلى لقاءات اسيزي بين الاديان في 27 اكتوبر/تشرين الأول.

وتثير الجماعات الاسلامية السلفية التي تعمل على استهداف المسيحيين في العراق ومصر مخاوف الفاتيكان.

وتخشى روما من أن يؤدي فشل الثورات العربية إلى اضعاف مواقف المسلمين المعتدلين وتعزيز الاسلاميين المتشددين.

XS
SM
MD
LG