Accessibility links

logo-print

إعلاميون يتظاهرون تأييدا لأهالي ضحايا ماسبيرو أمام مبنى اتحاد الإذاعة والتلفزيون


تظاهر الخميس عدد من الإعلاميين جنبا إلى جنب مع أهالي ضحايا أحداث ماسبيرو الأحد الماضي من الأقباط أمام مبنى اتحاد الإذاعة والتلفزيون، وذلك احتجاجا على الأحداث الدامية التي وقعت الأحد الماضي.
وندد المتظاهرون بالتغطية التي قدمها التلفزيون المصري الرسمي للأحداث ومطالبين بإقالة وزير الإعلام أسامة هيكل.
وكان هيكل قد شكل لجنة من الخبراء من خارج اتحاد الإذاعة والتلفزيون لتقييم التغطية الإعلامية لأحداث ماسبيرو، مؤكدا أنه لن يتردد في تقديم الاعتذار للجميع حال ثبوت وقوع أخطاء خلال تلك التغطية.

في سياق متصل، التقت لجنة تقصي الحقائق برئاسة أمين عام لجنة تقصي الحقائق في أحداث ثورة 25 يناير عمر مروان بأبناء من قرية المريناب، مسلمين وأقباط، بمركز إدفو بمحافظة أسوان وذلك للوقوف على حقيقة البلاغات المقدمة من الطرفين والتحقق من الأحداث في القرية.
وأكد الطرف القبطي خلال لقائه باللجنة على وجود كنيسة فعلية بالقرية باسم ماري جرجس وقاموا بتقديم كافة الأوراق والمستندات التي تدل على صحة أقوالهم.
من جهته، نفى الطرف المسلم أي وجود لكنيسة بهذا الاسم في القرية، وتقدموا بالمستندات والأوراق التي تدعم موقفهم.

إلى ذلك، قرر محافظ أسوان مصطفى السيد إلغاء الاحتفالات بظاهرة تعامد الشمس بمعبدي أبو سمبل والتي تشهدها مدينة أبو سمبل السياحية في 22 أكتوبر/تشرين الأول من كل عام، وأعلن أن ذلك حداداً على أرواح ضحايا حادث ماسبيرو.
XS
SM
MD
LG