Accessibility links

بانيتا: معظم التعزيزات الأميركية ستبقى في أفغانستان حتى عام 2012


أكد وزير الدفاع ليون بانيتا أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الأميركي الخميس أن معظم التعزيزات الأميركية في أفغانستان ستبقى في هذا البلد عام 2012.

وقال بانيتا إنه سيتم سحب 10 آلاف جندي أميركي قبل نهاية العام الجاري كما هو مقرر، غير أنه لفت إلى أن 23 ألف جندي، وهو عدد الجنود الذين أرسلهم الرئيس أوباما إلى أفغانستان كتعزيزات، سوف يبقون أفغانستان.

وأضاف بانيتا "سوف نسحب الباقي العام المقبل مع نهاية موسم المعارك".

وتأتي تصريحات بانيتا فيما أثار مسؤولون وقادة عسكريون أميركيون احتمال قيام الجيش الأميركي بدور في المستقبل في أفغانستان ما بعد موعد الانسحاب المرتقب في ديسمبر/كانون الأول 2014.

وتتوافق مواقف بانيتا حول سحب التعزيزات مع الخطة التي اقترحها قائد القوات الأميركية وقوات الأطلسي في أفغانستان الجنرال جون آلن.

وقال آلن لشبكة ABC الإخبارية في الآونة الأخيرة إنه يريد تأخير سحب التعزيزات الأميركية لأطول فترة ممكنة من اجل الاستفادة من قدراتهم.

وكان بانيتا قد قال في خطاب له الثلاثاء الماضي إن بقاء وحدة عسكرية أميركية ستكون ضرورية لمنع عودة ناشطي القاعدة الذين غادر القسم الأكبر منهم إلى باكستان خلال سنوات الحرب العشر.

وقال في مركز وودرو ويلسون في واشنطن "يجب أن نقيم علاقة طويلة الأمد مع أفغانستان بما يشمل تواجدا عسكريا محتملا لإبقاء الضغط على القاعدة والمتحالفين معها ولضمان استمرارنا بمنعهم من إقامة ملاذات آمنة".

وهذه القوة ستشمل على الأرجح مدربين وقوات دعم مقاتلة وقوات عمليات خاصة للتصدي للقاعدة والناشطين المتحالفين معها.

يشار إلى أن القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي تعتزم تسليم المهام الأمنية تدريجيا للقوات الأفغانية في السنوات الثلاث المقبلة بهدف سحب كل القوات المقاتلة بحلول نهاية 2014.

XS
SM
MD
LG