Accessibility links

الجمعية البرلمانية في مجلس أوروبا ترسل مراقبين للانتخابات في تونس


أعلنت الجمعية البرلمانية في مجلس أوروبا الجمعة أن 20 من أعضائها يشكلون وفدا سيتوجه إلى تونس من 20 إلى 24 أكتوبر/تشرين الأول للمساهمة في مراقبة انتخاب المجلس التاسيسي هناك.

وسيشارك أيضا مراقبون من الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا والاتحاد الأوروبي في عملية المراقبة.

وسيلتقي أعضاء وفد الجمعية البرلمانية في مجلس أوروبا التي سيقودها السويسري اندريا غروس، خصوصا وزيري الخارجية محمد المولدي الكافي والتربية الطيب البكوش ووزيرة المساواة ليليا العبيد وممثلين عن عدة أحزاب سياسية.

كما سيجري الوفد مباحثات مع عياض بن عاشور رئيس اللجنة العليا لتحقيق أهداف الثورة وكمال الجندوبي رئيس الهيئة العليا المستقلة لتنظيم الانتخابات.

وسينتشر المراقبون الأوروبيون بعد ذلك في مختلف أنحاء البلاد لمراقبة سير الانتخابات في 23 أكتوبر/تشرين الأول.

وقد زار وفد من الجمعية البرلمانية في مجلس اوروبا لمراقبة فترة ما قبل الانتخابات التونسية من 15 إلى 16 سبتمبر/أيلول ونوه "بالجهود الجبارة" المبذولة لتنظيم الاقتراع.

وأعلنت الجمعية حينها أن "الوفد لاحظ بارتياح أن سلطات البلاد سارعت في إقامة إطار قانوني لتنظيم انتخابات تعددية".

غير أنها أشارت إلى شيء من التأخر في إعداد اللوائح الانتخابية وأعربت عن قلقها من تنظيم الاقتراع للمواطنين المقيمين في الخارج واحتمال نشوب توتر خلال الحملة الانتخابية.

XS
SM
MD
LG