Accessibility links

إيران تنفي حصول اتصالات مباشرة مع واشنطن بخصوص المؤامرة المفترضة


نفت إيران حصول أي اتصال مع الولايات المتحدة بخصوص المؤامرة الإيرانية المفترضة الرامية إلى اغتيال السفير السعودي في واشنطن، على ما نقلت الوكالات الإيرانية الجمعة.

ونفت البعثة الدائمة للجمهورية الإسلامية إلى الأمم المتحدة وجود "أي اتصال مباشر" بين مسؤولين إيرانيين وأميركيين على ما أكدت وكالتا ايسنا وفارس.

وأضافت الوكالتان نقلا عن بيان للبعثة الإيرانية في نيويورك: "لم يحدث أي اتصال من هذا النوع" و"ليس للمكتب أي معلومات على هذا الصعيد".

وكانت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند أعلنت أن بلادها أجرت "اتصالات مع إيران" بخصوص المؤامرة الفاشلة التي استهدفت السفير السعودي في واشنطن موضحة أنها تمت الأربعاء خارج إيران.

وأوضح مصدر في الخارجية الأميركية رفض الكشف عن اسمه أن الاتصال تم بمبادرة أميركية.

وأكد الرئيس باراك أوباما الخميس أن المؤامرة مرتبطة "بأفراد في الحكومة الإيرانية" وطالب بمحاسبة شخصيات رفيعة في السلطة الإيرانية.

ورفضت إيران قطعا الاتهامات الأميركية منددة بمحاولة من أجل تقسيم الدول المسلمة وحماية إسرائيل وزيادة الضغط على الجمهورية الإسلامية الخاضعة أصلا لسلسلة عقوبات دولية قاسية بسبب برنامجها النووي المثير للجدل.

مساع أميركية لعقوبات دولية على البنك المركزي الإيراني

من جانب آخر، أعلن مسؤول أميركي الجمعة أن الولايات المتحدة تسعى لحشد تأييد أطراف عدة لفرض عقوبات على البنك المركزي الإيراني إثر اتهام إيران بالتآمر لاغتيال السفير السعودي في واشنطن.

وقال ديفيد كوهين مساعد وزير الخزانة أمام الكونغرس: "لقد بدأنا مساعي لتطوير الدعم المتعدد الأطراف الذي سيكون أساسيا لعمل فعال ضد البنك المركزي الإيراني".

وقد أدرجت الولايات المتحدة منذ فترة طويلة في لائحتها السوداء، أغلبية المؤسسات المصرفية الإيرانية، ولا تجري، كما قال كوهين، أي اتصالات بالبنك المركزي. ويمنع من جهة أخرى على الكيانات والمواطنين الأميركيين إقامة علاقات مع هذا البنك.

لكن إدراج البنك المركزي الإيراني نفسه في اللائحة السوداء، من شأنه أن يرغم كل شركة أجنبية على الاختيار بين التعامل مع البنك أو مع الولايات المتحدة.

ويقول الخبراء إن هذا القرار سيؤثر على المصارف الأجنبية وعائدات الحكومة الإيرانية واستقرار العملة الإيرانية.

وقد أخفقت الإدارات الأميركية المتعاقبة حتى الآن في إقناع شركائها ولاسيما الأوروبيون بإقرار عقوبات متعددة الجوانب ضد البنك المركزي الإيراني. وتراجعت أيضا أمام فكرة إدراجه من جانب واحد في اللائحة السوداء الأميركية.

وقال كوهين الجمعة في مجلس النواب إن "البنك المركزي الإيراني يخضع للمقاطعة التامة في الولايات المتحدة".

وأضاف أن "المسألة الحقيقية هي أن نعرف هل من الممكن، إذا ما بدأنا تحركا جديدا ضد البنك من خلال وضعه على اللائحة السوداء، باسم مكافحة الإرهاب، أن نؤمن تقيدا متعدد الأطراف حول هذا التحرك؟ إننا نقوم بهذا العمل".

XS
SM
MD
LG