Accessibility links

logo-print

إرسال 100 جندي أميركي لأوغندا للمساعدة على قتال المتمردين


أعلن الرئيس باراك اوباما الجمعة عن إرسال 100 جندي "باستعدادات قتالية" إلى أوغندا للمساعدة في مكافحة المتمردين من جماعة "جيش الرب" للمقاومة المتهمين بعمليات قتل واغتصاب وخطف طالت آلاف البشر في إفريقيا.

وقال اوباما في رسالة ألى الكونغرس أن القوات الأميركية يمكن نشرها أيضا من أوغندا إلى جنوب السودان أو جمهورية إفريقيا الوسطى أو الكونغو الديموقراطية شريطة الحصول على موافقة تلك البلدان.

ويتهم متمردو "جيش الرب للمقاومة" بانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان تشمل عمليات ترويع وقتل واغتصاب وخطف آلاف الأشخاص في أربع دول، ولقي عشرات الآلاف من الأشخاص مصرعهم في الحرب التي يخوضها المتمردون منذ عشرين عاما مع قوات الأمن في شمال أوغندا.

وقال اوباما "إن هؤلاء الجنود سيعملون كمستشارين للقوات الشريكة بهدف إزاحة جوزيف كوني زعيم المتمردين من ساحة القتال فضلا عن غيره من القادة الكبار بالجماعة"، محذرا من أن تلك القوات لن تقود القتال بنفسها.

وقال "رغم إن القوات الأميركية ذات استعدادات قتالية إلا أنها ستكتفي بتقديم المعلومات والاستشارات والمساعدة في الشراكة مع القوات الوطنية".

وقال اوباما انه تم نشر مجموعة صغيرة من الجنود الأربعاء وان قوات إضافية سيتم نشرها خلال الشهر المقبل.

ويتهم كوني بجرائم حرب وهو مطلوب أمام المحكمة الجنائية الدولية، ويبدو انه تخلى عن أي أجندة سياسية خلال السنوات الأخيرة حيث باتت قواته تقتصر على إشاعة القتل والدمار في المنطقة.

ورغم انتهاء الحرب الأهلية فعليا عام 2006 مع بدء عملية سلام إلا أن كوني وكبار قادته يواصلون ارتكاب الفظائع في المناطق النائية من البلدان المجاورة، ويعتقد انه ربما كان حاليا في إفريقيا الوسطى.

XS
SM
MD
LG