Accessibility links

إمام الأزهر يؤكد ضرورة وحدة الصف ويرفض دعاوى الفتنة الطائفية


شددت خطب الجمعة في مصر على وحدة المجتمع المصري في سبيل مواجهة التطورات التي تمر بها البلاد في أعقاب ثورة 25 يناير، وتركزت الخطب على ضرورة العمل على بناء مصر الحديثة، مشيدين بدور القوات المسلحة في حماية البلاد واستعادة الأمن.
وقال إمام وخطيب الجامع الأزهر الشيخ صلاح نصار إن وحدة الصف المصري ضرورة ملحة من أجل نهضة وتقدم المجتمع، رافضا دعاوى الفتنة الطائفية التي يرددها المشككون للنيل من وَحدة واستقرار المجتمع. وحذر نصار من خطورة التعرض للقوات المسلحة وهي تؤدي دورها لحماية البلاد وضبط الاستقرار بها.

من جهته، طالب مفتي الجمهورية علي جمعة جميع المصريين مسلمين وأقباط بأن يقوموا بواجبهم الديني ويبذلوا كل جهد لدرء الفتنة، محذرا من الاختلاف والتعصب.
ولفت المفتى إلى أن نبي الإسلام أوصى بالأقباط خيرا، مشددا على أهمية وضرورة دور المصريين في إفشال دعوات نشر الفوضى والتخلف.

بدوره، أكد المرشح المحتمل للرئاسة المصرية محمد سليم العوا أنه يجب رفع كافة القيود عن بناء المساجد والكنائس، موضحا أنه لا يجوز لدولة مسلمة فيها مسيحيون أن يتم حرمانهم من بناء كنائس لإقامة عبادتهم.

في غضون ذلك، نظم نحو 200 متظاهر وقفات احتجاجية بميدان التحرير عقب صلاة الجمعة، فيما خرج العشرات في مسيرة من ميدان التحرير متجهة إلى مبنى الإذاعة والتلفزيون بماسبيرو للمطالبة بالإسراع في التحقيقات في أحداث العنف التي شهدتها المنطقة يوم الأحد الماضي وتقديم المتورطين إلى المحاكمة العاجلة.

XS
SM
MD
LG