Accessibility links

logo-print

العربي يؤكد انعقاد اجتماع طارئ الأحد لبحث الوضع في سوريا


أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي في تصريح خاص لـ"راديو سوا" أن الجامعة ستعقد اجتماعا طارئا عصر غد الأحد يخصص لبحث الوضع في سوريا، وذلك بناء على طلب تقدمت به دول مجلس التعاون الخليجي.

وقال العربي إن موقفا جديدا سيتخذ بشأن الوضع المتردي في سوريا لافتا إلى "أن الموقف سيبنى على قرارات الدول المشاركة في الاجتماع".

دعوة لاجتماع فوري

وكان مجلس التعاون الخليجي قد دعا إلى عقد اجتماع فوري لوزراء الخارجية العرب لمناقشة استمرار الأوضاع المتردية في سوريا.

وأوضح المجلس في بيان أن الاجتماع الوزاري سيناقش "الأوضاع البالغة السوء وخاصة الوضع الإنساني في سوريا ودراسة السبل والإجراءات الكفيلة بحقن الدماء ووقف آلة العنف".

وكان وزراء الخارجية العرب الذين عقدوا اجتماعا في 13 سبتمبر/أيلول في القاهرة، قد اكتفوا آنذاك بدعوة السلطات السورية إلى "الوقف الفوري لإراقة الدماء".

في هذا الإطار، قال المعارض السوري في واشنطن رضوان زيادة إن هناك ترحيبا بهذه الدعوة وأن كثيرين يطالبون الدول العربية بسرعة الاستجابة لرغبات الشارع السوري في حماية المدنيين.

وأضاف لـ"راديو سوا" "هذه دعوة مهمة من قبل مجلس التعاون الخليجي، ونريد هذا المجلس بأن يكون أشبه بمحرك يدفع جامعة الدول العربية لاتخاذ مزيد من المواقف".

لكن هذه الدعوة لم تلق ترحيبا من قبل مؤيدي النظام السوري كما قال المحلل السياسي عمران الزغبي من دمشق.

وأضاف الزغبي لـ"راديو سوا" "اعتقد أن الشعب السوري اليوم ربما يميل إلى عدم الثقة اليوم بالحكومات العربية والجامعة العربية، وبالتالي اعتقد أن الحل سيبقى سوريا. المبادرات يجب أن لا تنطوي على أفخاخ وألغام، كم يقدم العسل والخنجر خلف ظهره".

جدال في مجلس الأمن

جدد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مطالبته بوقف العنف في سوريا فورا.

وقال المتحدث باسمه مارتن نيسيركي في مؤتمره الصحافي بنيويورك "نريد أن نكون واضحين تماماً، وهو أن الحكومة السورية تتحمل مسؤولية كبيرة لضمان أن يتوقف سفك الدماء".

وشهد مجلس الأمن الدولي جدالاَ جديداً حول سوريا بعد الإعلان عن حصيلة جديدة من القتلى في سوريا.

ونقل دبلوماسيون في الأمم المتحدة عن السفير الفرنسي في المنظمة الدولية جيرار أرو في اجتماع مغلق تعليقا على ارتفاع حصيلة القتلى في سوريا أن مؤيدي صمت مجلس الأمن الدولي عليهم استخلاص العبر من استمرار عمليات القمع.

وقد أعربت المفوضية العليا للأمم المتحدة لحقوق الإنسان نافي بيلاي الجمعة عن تخوفها من اندلاع حرب أهلية خلال إعلانها عن حصيلة جديدة من 3000 قتيل في سوريا منذ بدء أعمال العنف.

XS
SM
MD
LG