Accessibility links

مئات المدن في العالم تشهد تظاهرات احتجاجا على إجراءات التقشف


شهدت مئات المدن العالمية في أكثر من ثمانين بلدا السبت تظاهرات واسعة احتجاجا على إجراءات التقشف والسياسات الاقتصادية العالمية، وللمطالبة بالديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

وقد جاءت هذه التحركات استجابة لدعوة من موقع 15october.net للتظاهر تحت شعار متحدون من اجل تغيير عالمي، مستلهمين بحركة احتلوا وول ستريت في الولايات المتحدة.

وجاء على الصفحة الرئيسية للموقع الذي أنشأه المنظمون لتنسيق تحركاتهم، إن الاحتجاجات ستمتد من أميركا إلى آسيا ومن أفريقيا إلى أوروبا.

غاضبون في روما يضرمون النار

هذا وقد حطمت مجموعات مجهولين زجاج واجهات مصارف وأضرمت النار في سيارتين اثر انطلاق تظاهرة "الغاضبين" بعد ظهر السبت في قلب روما على ما أفاد مراسلو وكالة الأنباء الفرنسية.

ووقعت الأحداث قرب الكوليزيوم حيث يتظاهر عشرات الأشخاص في إطار اليوم العالمي الاحتجاجي ضد تدهور الأوضاع الاقتصادية والأزمة ونفوذ سلطات المال.

وبعد انطلاق المسيرة بقليل عمد عناصر مجموعات صغيرة خارجة عن السيطرة على تهشيم واجهات مصرفين في شارع فيا كافور بواسطة أعمدة إشارات المرور قبل أن يلوذوا بالفرار ويختلطوا بالمتظاهرين.

واضر آخرون النار في سيارتين، وارتفع عمود من الدخان بعد الظهر قرب الكوليزيوم حيث هرع رجال الإطفاء.

ردود فعل عالمية

ويقول جوم سلفادور من الفلبين:"على غرار شعب الفلبين، يتأثر الشعب الأميركي وشعوب أخرى في العالم بشكل كبير جراء أزمة الرأسمالية ، والناس في جميع أنحاء العالم بمن فيهم النساء ينهضون للنضال من أجل حقوقنا، ومن أجل مستقبل أطفالنا، ومستقبل شعوب العالم ".

وهذه كندية جاءت لتايوان بحثا عن العمل: "أنا من كندا. جئت إلى تايوان لأنني لم أتمكن من الحصول على وظيفة في بلدي. والآن نحن هنا لدعم حركة احتلوا وول ستريت، نحن هنا لأننا نريد أن نظهر لكل العالم أننا نفكر فيهم ونجعلهم يدركون أن الجميع في قارب واحد."

وفي روما غصت الشوارع بعشرات آلاف المتظاهرين الذين رفعوا شعارات كتب على بعضها:إن الحل يكمن بالثورة وان الشعوب ليست أصولا بأيدي المصرفيين.

استلهام حركة احتلال وول ستريت

ويستلهم منظمو التظاهرات في دول العالم تجربة حركة احتلال وول ستريت في الولايات المتحدة حيث قام مئات من الأشخاص بالاعتصام في نيويورك احتجاجا على تردي الأوضاع الاقتصادية في الولايات المتحدة وما وصفوه بجشع مجتمع المال والأعمال الذي يرمز إليه شارع وول ستريت.

ورغم عدم وضوح رؤية المنظمين في أهداف ما يدعون إليه فإن الاستجابة الواسعة لمثل هذه التظاهرات تشير إلى أزمة كبيرة تنتشر آثارها بين المواطنين العاديين كما أكدت الجمعة وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون.

وقالت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأميركية التي كانت تتحدث أمام تجمع لرجال الأعمال في نيويورك إن هناك الكثير مما ينبغي فعله: "إن الاحتجاجات التي تتم على بعد أميال قليلة من هنا هي تذكير لنا جميعا بأن لدينا الكثير مما يجب فعله. وبغض النظر عن الانتماء إلى اليسار أو اليمين فإن التحدي هو أن تنضم لفريق العمل من أجل أميركا. المسألة هي كيفية العمل معا من أجل مساعدة بلدنا على الاستمرار في طريق التقدم وتحقيق توقعات الشعب الأميركي. "

XS
SM
MD
LG