Accessibility links

الحكومة تسعى للتعاقد مع شركات أميركية لتأمين الحماية للأجواء العراقية



مع اقتراب موعد انسحاب القوات الأميركية من البلاد نهاية العام الجاري أعربت مصادر ملاحية عن مخاوفها من بقاء سماء العراق خالية من أي تغطية رادارية محذرة في الوقت ذاته من اختراق هذه الأجواء.

كما أكد نواب من ائتلاف دولة القانون سعي الحكومة إلى إبرام عدد من الاتفاقيات الأمنية مع شركات أميركية لتأمين الأجواء العراقية، وفي هذا الشأن تحدث لـ"راديو سوا" النائب جواد البزوني قائلا إن الفراغ الذي سيتركه انسحاب الجيش الأميركي سيترك فراغا في مجال تأمين الحماية الجوية وهذا أمر يمكن حله عن طريق ترتيب اتفاقات جانبية مع الأميركيين.

من جهته قال النائب ياسر الياسري إن العراق بحاجة ماسة لتدريب قواته، لافتا إلى إمكانية إبرام اتفاقية أمنية مع حلف الناتو لتجهيز القوات الحكومية بالمعدات اللازمة لتوفيرالحماية للأجواء والمياه الأقليمية العراقية.

تجدر الإشارة إلى أن الشبكة الرادارية الحالية التي تغطي المنطقة الغربية والشمالية من بغداد تتكون من ثلاثة رادارات أميركية تتوزع على مطار بغداد وقاعدة الأسد في الرمادي وقاعدة بلد شمال العاصمة، ويرى مراقبون أن رفع هذه الرادارات من الخدمة بعد الانسحاب الأميركي يعني بقاء المنطقة خارجة عن أي تغطية رادارية.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد إياد الملاح:
XS
SM
MD
LG