Accessibility links

خامنئي يصف الاتهامات الأميركية بمحاولة اغتيال سفير السعودية بالسخيفة



وصف المرشد الأعلى للجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله علي خامنئي السبت الاتهامات الاميركية لايران بالتورط في مؤامرة لاغتيال السفير السعودي في الولايات المتحدة بـ"السخيفة"، في حين أكدت واشنطن والرياض أنه لا بد من محاسبة طهران.

وأكد خامنئي الذي يحدد الخطوط العريضة في سياسة ايران الوطنية والدولية أن طهران لن تعترف بأي مسؤولية في هذه القضية التي كشفتها السلطات الاميركية الثلاثاء.

وقال خامنئي في خطاب متلفز إن الولايات المتحدة "فبركت قصة كاملة في الأيام الاخيرة .. تتضمن اتهامات سخيفة لعدد من الايرانيين واتهمت ايران بدعم الارهاب، لكن هذا النوع من المؤامرة لن ينجح في عزل" الجمهورية الاسلامية.

وكان القضاء الاميركي قد أعلن الثلاثاء ملاحقة مواطنين ايرانيين اثنين بتهمة التخطيط لاغتيال السفير السعودي في واشنطن في عملية أكد أنها من تدبير طهران.

ونفت ايران فورا تلك الاتهامات منددة بمناورة تهدف إلى شق صفوف الدول الاسلامية وحماية اسرائيل ومحاولة عزل الجمهورية الاسلامية الخاضعة أصلا لعقوبات دولية شديدة بسبب برنامجيها النووي والبالستي المثيرين للجدل.

وقال المرشد الأعلى الايراني إن "اميركا تريد استخدام هذه الاتهامات للتأكيد على أن ايران تدعم الارهاب، لكن خطتها لم تنجح ولن تنجح"، متناولا لاول مرة صراحة هذه القضية.

وتابع أن الولايات المتحدة "تدبر بانتظام هذا النوع من المؤامرات غير المجدية وغير المفيدة. يقولون انهم يريدون عزل ايران، لكنهم لن يتمكنوا من ذلك. انهم هم المعزولون".

إلا أن الرئيس باراك اوباما أعلن الخميس أن مخطط اغتيال السفير السعودي هو بالتاكيد من فعل ايرانيين على علاقة بالنظام وطالب ايران بتوضيحات مع إنه لم يستبعد امكانية ألا يكون كبار قادة البلاد على علم بتفاصيل العملية.

وقال "لم نكن لنعلن عن تلك القضية لو لم نكن نعلم تماما كيف ندعم جميع المزاعم التي يشتمل عليها الاتهام" مضيفا أنه لا جدال مطلقا بشان ما حدث.

وأكد عزمه على تشديد العقوبات على طهران و"مواصلة تعبئة المجتمع الدولي لضمان تشديد عزلة ايران وتدفيعها ثمن مثل هذا التصرف".

وتخضع ايران لستة قرارات صادرة عن مجلس الامن الدولي تدين برنامجيها النووي والبالستي المثيرين للجدل، نصت اربعة منها على عقوبات.

وعمدت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وعدد من حلفائهما الاوروبيين والاسيويين إلى تشديد تلك العقوبات منذ صيف 2010 بشكل احادي الجانب عبر فرض حظر مالي وتجاري وتقني صارم ضد طهران.

وقد اتهم آية الله خامنئي الخميس واشنطن بانها تحاول بث "الايرانوفوبيا" أي معاداة ايران في المنطقة في محاولة لصرف النظر عن "اخفاقات" سياستها في الشرق الاوسط.

وفي هذا الصدد دعا وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي مجددا السعودية إلى الحذر في هذه القضية بينما اعلنت الرياض الجمعة انها تعد ردا على طهران.

وحذر وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل من "اننا لن نرضخ لهذا الضغط الإيراني وسنحاسبهم على أي إجراء يتخذونه ضدنا. أي تصرف سيقابله رد فعل محسوب من السعودية".

ونقلت وكالة فارس عن صالحي رده على ذلك بالقول إن "اعداءنا يعملون دائما على بث الفرقة بيننا وبين دول المنطقة لكننا نأمل في أن يتحلى السعوديون بالحكمة وأن لا يدخلوا في هذا النوع من المناورات السياسية" والتمسك بمقاربة حذرة في هذا الملف.

السعودية تطلب ابلاغ مجلس الأمن

هذا وقد طلبت السعودية من الامين العام للامم المتحدة بان كي مون أن يحيط مجلس الامن الدولي علما بشأن "المؤامرة البشعة" ضد السفير السعودي في واشنطن والتي تتهم ايران بالوقوف وراءها.

وكانت الولايات المتحدة بدات الاربعاء بعقد اجتماعات فردية مع سفراء البلدان الاعضاء في مجلس الامن للوصول إلى رد دبلوماسي على المؤامرة الايرانية المفترضة ضد السفير السعودي عادل الجبير.

واوردت الوكالة السعودية الرسمية للانباء "واس" نقلا عن بيان صادر عن البعثة السعودية الدائمة لدى الامم المتحدة أن البعثة طلبت رسميا من الامين العام للامم المتحدة أن يحيط مجلس الامن بشأن المؤامرة البشعة لاغتيال سفير المملكة العربية السعودية.

ووصف البيان المؤامرة المفترضة بأنها تمثل انتهاكا للقوانين الدولية وقرارات الأمم المتحدة وكل المواثيق والأعراف الانسانية.

وأضاف البيان أن "جميع من لهم علاقة بهذه المحاولة المشينة يجب تقديمهم للعدالة".

يشار إلى أن القضاء الاميركي أعلن الثلاثاء اتهام مواطنين ايرانيين اثنين بمحاولة اغتيال السفير السعودي في واشنطن عادل الجبير.

ونفت ايران بشكل قاطع هذه الاتهامات واصفة اياها بـ"الشيطانية".
XS
SM
MD
LG