Accessibility links

مظاهرات الغاضبين تجتاح مدن العالم وسقوط جرحى في ايطاليا



اندلعت أعمال عنف السبت في روما حيث اعتقلت الشرطة متظاهرين على هامش تجمع للـ"غاضبين" ضم عشرات آلاف الاشخاص في العاصمة الايطالية في اليوم العالمي الذي ينظمه هذا التحرك.

وتحت شعار "يا شعوب العالم انهضوا" أو "إنزل إلى الشارع، اصنع عالما جديدا"، دعا "الغاضبون" إلى التظاهر في 951 مدينة في 82 بلدا حسب موقع 15اكتوبر.نت، وذلك احتجاجا على الوضع الاقتصادي الهش الناشئ عن الازمة العالمية وسلطة رؤوس الاموال.

وفي وسط روما، واجهت الشرطة بضع مئات من العناصر غير المنضبطين الملثمين والذين كانوا يطلقون قنابل دخانية وزجاجات حارقة على قوات الامن.

وقام عناصر اخرون باشعال النار في مبنى تابع لوزارة الدفاع. وتصاعدت النيران من المبنى الذي تواجد في محيطه عند فترة العصر نحو مئة مجهول ملثمين قاموا ايضا باضرام النار بسيارتين.

وفي فترة العصر، تحولت ساحة كنيسة سان جان لاتران التاريخية إلى ساحة حرب حقيقية.

وقالت وكالة "انسا" الايطالية إن اعمال العنف في روما أوقعت 70 جريحا بينهم ثلاثة بحالة الخطر.

وفي هذا الوقت، تظاهر آلاف الاشخاص سلميا في العالم حاملين يافتات كتب عليها "حل وحيد، الثورة!"، و"لسنا ممتلكات في يدي المصرفيين".

وفي لندن حيث حصلت مواجهات محدودة مع الشرطة في فترة الظهر، تجمع 800 "غاضب" في مدينة لندن سيتي وتلقوا دعما غير معلن مسبقا من مؤسس موقع ويكيليكس جوليان اسانج.

واثار وصول اسانج فرح الحضور مع العلم أنه يخضع لاطلاق سراح مشروط قرب لندن بانتظار ترحيله المحتمل إلى السويد حيث يلاحق بتهمة الاغتصاب.

وقال مؤسس ويكيليكس من على سلم كاتدرائية القديس بولس حيث تجمع المتظاهرون "ندعم ما يحصل هنا لان النظام المصرفي في لندن هو المستفيد من المال الناتج من الفساد".

وتلقى "الغاضبون" دعم حاكم بنك ايطاليا ماريو دراغي الذي من المقرر أن يتولى رئاسة البنك المركزي الاوروبي اعتبارا من الشهر المقبل.

وقال دراغي لصحافيين ايطاليين على هامش اجتماع لمجموعة العشرين في باريس "للشبان الحق في أن يكونوا غاضبين"، مضيفا "أنهم غاضبون على عالم الاعمال. أنا افهمهم".

وبعد خمسة اشهر على ميلاد هذه الحركة في 15 مايو/أيار في مدريد، اختار "الغاضبون" وغيرهم من المجموعات مثل "احتلوا وول ستريت" أماكن تحمل رمزية كبيرة في الاقتصاد العالمي مثل وول ستريت في نيويورك وحي "سيتي" المالي في لندن والبنك المركزي الاوروبي في فرانكفورت حيث تجمع ما بين 5 و6 الاف شخص على وقع صيحات "لن نبيع مستقبلنا للبنك المركزي الاوروبي".

وأضاف بيان حركة 15 اكتوبر "من اميركا إلى آسيا وافريقيا واوروبا، تنتفض الشعوب مطالبة بحقوقها وبديموقراطية حقيقية" وأن "القوى تعمل لمصلحة اقلية متجاهلة ارداة الاغلبية الكبيرة ولا بد أن يزول هذا الوضع الذي لا يطاق".

وفي مدريد، انطلق عشرات آلاف الاشخاص من شوارع فرعية في اتجاه ساحة بويرتا ديل سول التي تحمل رمزية كبيرة وكانوا قد احتلوها على مدى شهر في الربيع.

وكتب على احدى اللافتات الكبيرة "المشكلة هي في الازمة، قم وانتفض".

وفي نيويورك حيث تنامت حركة "احتلوا وول ستريت" التي نشأت بفعل ارتفاع معدلات البطالة لدى الشبان وزيادة الاختلال في التوازن الاجتماعي والتي تحتل احدى الحدائق منذ 17 سبتمبر/أيلول، تظاهر آلاف الاشخاص بهدوء في شارع الاعمال وسط انتشار كبير للشرطة.

واشار جون اغويري سوتش المتحدث باسم "الغاضبين" في اسبانيا إلى أن توسع الحركة "يدل على أنها مسالة لا تخص اسبانيا وحسب بل العالم اجمع لأن الازمة عالمية، الاسواق تتحرك على مستوى عالمي".

وفي انحاء مختلفة اوروبا، نزل "الغاضبون" إلى الشارع في مختلف انحاء القارة. ففي لشبونة، تجمع نحو 50 الف شخص من الاعمار كافة على وقع هتافات "فليخرج صندوق النقد الدولي" وتصدرتهم لافتة كتب عليها "اوقفوا الترويكا" في اشارة إلى دائني البرتغال الاتحاد الاوروبي، البنك المركزي الاوروبي وصندوق النقد الدولي.

وفي هولندا، تظاهر نحو الف شخص في لاهاي وعدد مماثل عند ساحة البورصة في امستردام. كما تظاهر نحو الف شخص في ساحة باراديبلاتز في زيوريخ ابرز مراكز قطاع المال في سويسرا، في حين تجمع بضع مئات "الغاضبين" في باريس.
XS
SM
MD
LG