Accessibility links

اجتماع عشائر في محافظة جرش بالأردن يتعرض لهجوم من قبل مجهولين



قال شهود عيان لوكالة الصحافة الفرنسية السبت إن افرادا من العشائر كانوا يشاركون في مؤتمر يدعو للاصلاح ومكافحة الفساد في محافظة جرش شمال المملكة تعرضوا إلى القاء حجارة واطلاق اعيرة نارية من قبل مجهولين مما أدى الى اصابة 35 شخصا اصابات طفيفية.

وقد نظم المؤتمر الذي اطلق عليه "الاصلاح ومكافحة الفساد" في بلدة سلحوب التي تبعد 50 كلم شمال عمان من قبل عشائر خصوصا قبيلتي بني صخر وبني حسن، الاكبر عددا في الاردن.

وقال أحد الشهود إن المشاركين تعرضوا فجأة إلى رشق بالحجارة من بلطجية، اطلقوا حتى أعيرة نارية في الهواء من اجل تفريق المجتمعين.

وأضاف أن رجال القبائل المسلحين اطلقوا بدورهم النار في الهواء مما دفع المهاجمين إلى الفرار.

وعلم من المنظمين أن حوالى 35 شخصا تعرضوا لاصابات طفيفة كما تضررت 27 سيارة.

وقال أحد المشاركين لوكالة الصحافة الفرنسية إن من بين الحضور كان رئيس الوزراء الاسبق رئيس الجبهة الوطنية للاصلاح أحمد عبيدات وزكي بني ارشيد رئيس المكتب السياسي لحزب جبهة العمل الإسلامي، الذراع السياسية للاخوان المسلمين وابرز احزاب المعارضة في المملكة حيث تم اخلاؤهم من المكان من قبل المشاركين.

وقال عبيدات لوكالة الصحافة الفرنسية إن النظام يتحمل قطعا المسؤولية الكاملة عما حدث.

وأضاف "واضح أن المقصود هو أن ينقلوا الناس من حالة إلى أسوأ، أن يتركوا الناس تعتدي على الناس، والعشائر تعتدي على ابناء العشائر، وهذا الذي حصل".

وتابع "نحن لن نغير نهجنا الديموقراطي السلمي في المطالبة بالاصلاح، ولن نوفر أي جهد مشروع لتحقيق هذا الاصلاح بأعلى درجاته، فليس لدينا أي بديل آخر سوى الاستمرار بالمطالبة بطريقة سلمية"، مشيرا إلى أن "هذه الطريقة ستفرض علينا بالتالي التضحيات، ونحن جاهزون لهذه التضحيات".

وتضم الجبهة الوطنية للاصلاح تحت مظلتها حزب جبهة العمل الاسلامي الذراع السياسية للاخوان المسلمين في الاردن واحزابا يسارية ونقابيين.

وكان شباب من أجل الاصلاح قد تعرضوا إلى اعتداء من قبل مجهولين الجمعة في محافظة اربد، ثاني أكبر المدن شمال المملكة منعوهم من التجمع أمام أبواب أحد مساجد المدينة.

جدير بالذكر أن الأردن يشهد منذ مطلع العام الحالي تظاهرات واحتجاجات للمطالبة بالاصلاح السياسي والاقتصادي ومكافحة الفساد.
XS
SM
MD
LG